فرانكشتاين لا يبيع الياسمين

في الحرب لا يسعك أن تبحث عن دور.. فالأدوار تبحث عنك: إما بطلاً مقاوماً ينهي طقس جنازته باكراً كي يشارك أحبته الغناء.. أو خائناً لا ماء في بئ...



في الحرب لا يسعك أن تبحث عن دور.. فالأدوار تبحث عنك: إما بطلاً مقاوماً ينهي طقس جنازته باكراً كي يشارك أحبته الغناء.. أو خائناً لا ماء في بئر قلبه.. أو خائفاً يبحث عن طوق النجاة من نهايات مؤلمة

فكن من الصنف الأول...وقتها يكون الله خمس أصابع في كف كل مقاتل

ولا تكن لص مقابر..فتكتشف أن الجثة التي بعتها للتو كانت لأخيك

ولا تكن ضحيةً بلا سببٍ.. فالموتى لا تأتيهم الأحلام في نومتهم القسرية

في نفق الحرب المظلم تستطيع أن تترجل عن نجمتك وأن تهدي من تحب رصاصة.. ليقاتل بها دفاعاً عن هذا الحب

في زمن القتال.. تفقد الوردة اسمها ويصادر الجاني رائحتها وضوء الشمس.. فحذار أن يصادر أيضاً صوتك وعطر حبيبتك المفضل

في أيام الحسم.. يتباكى البعض على موسم الصيف والسياحة.. ويسند البعض الآخر جسده المرهق إلى صفصافة الصبر.. ويبقى نفرٌ قليل يصنعون من ذكريات الطفولة والصبا قنبلةً يدويةً يفجرونها في وجوه الغزاة.. وكلٌ منهم ينشد

لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى
فما انقادت الآمال إلا لصابر

في عهد الصراع تضيع أشياء نبيلةٌ وجميلةٌ وسط الزحام وتحت دوي قصف عشوائي يسمونه العقاب الجماعي.. ولكن يبقى شخصٌ واحد على الأقل يذيق الغاصبين بعضاً مما نكابد ويلقنهم دروساً في أبجدية الذعر والنوم في الملاجيء ودوي صفارات الإنذار وكابوس الانفجارات والصواريخ.. وهو يردد

إن الجواهرَ في التراب جواهر
والأسد في قفص الحديد أسود

في زمن الاختبار والاختيار.. تخلع عنك معطف السخرية وترتدي ثوب الجد ولسان حالك يقول

سلامٌ على الدنيا.. سلامٌ على الورى
إذا ارتفع العصفور وانخفض النسر

في زمن البحث عن رمزٍ – أي رمزٍ- للصمود.. تنبت لقلبك الطيب مخالب.. لكنك تبقى في صف المعتزلة..إلى أن تولد السنابل من أرحام الصامدين الذين لا تخدعهم نعومة فراء الثعالب

دراكولا غادر قبره الأول في رومانيا واستصدر تأشيرة لفرانكشتاين.. لا ليبيع معه الياسمين وإنما ليستقرا سوياً في مستوطنةٍ تطل على جشع الغزاة وظمأ الغاصبين لمزيد من دماء الأبرياء.. من مرجعيون وعيترون والخيام..من بعلبك وصور وطرابلس.. من ضاحية بيروت الجنوبية والأشرفية.. لا فرق.. المهم أن يكون دماً بريئاً براءة كروم لبنان

في رائعة غسان كنفاني "عائد إلى حيفا".. يفاجأ الأب الفلسطيني بأن طفله الرضيع "خلدون" الذي كان قد نسيه في حيفا خلال عام ألف وتسعمائة وأربعة وثمانين بسبب المجازر الصهيونية ضد سكانها قد تحول إلى ضابط في الجيش الإسرائيلي

وتدور الأيام دورتها.. تمر وتمكر بنا..وها هي الصواريخ تزور حيفا مرة ثانية من دون استئذان كي توقظ "خلدون" من سباته العميق وتعيد إلى عروقه دماءه العربية

في عالمٍ يطفو على القتلى كعادته.. لا تنتظر ماء النهر كي تغتسل وتتطهر من ذنوبك وخطايا الآخرين.. كن أنت النهر.. الذي يؤدي واجب توزيع الأمل في الحرية.. كساعي بريد يعشق الرسائل التي يحملها في حقيبته اليدوية

في كونٍ فسيح كصدور أمهاتنا حين نحتاجهن..لا تجعل أرضك ضيقة كمربع على أرضية منزلك.. وامنحها الرحابة التي تريد ولو كان الثمن: دمك

أرضك .. عرضك

تلك هي جاذبيتك الأصيلة.. فاحفظ الدرس..ولا تشتري لأبنائك منفىً اسمه الوطن المحاصر من الوريد إلى الوريد

في حقبة الطرقات التي لا تؤدي إلا إلى الموت.. عليك أن تختار.. بل عليك ألا تحتار

فإما حياةٌ تسر الصديق
وإما مماتٌ يغيظ العدا

في محراب الصمت.. تكون الكتابة مقاومةً.. عصافير حنطية اللون.. تحط على الشجر اليابس فتعيد إليه لونه الأخضر.. وتنام على بلور قلبك فيورق حناناً يسقي حدائق الآخرين

في عصر الشياطين الخرس.. الساكتين عن الحق..تصبح الكتابة صوت الفكر والبيان ولسان الغائب وخليفة اللسان

فاكتب وتكلم.. ولا تسكت فتتألم

وإياك إياك.. أن تمشي كأنك غيرك

ردود

تعليق المدونة: 25
  1. حقيقي يا ياسر فعل الكتابة مهم جدا في كل زمان ومكان فهو فعل مواجهة الزمان وتحديه و ما نفعله لا يقل اهمية عما فعله اول من بدء النشرات الصحفية في القرن التاسع عشر في امريكا ووزعها على عمال المعامل وادى لتراكم حركات حقوق العمال وحقوق المرأة وحقوق الاقليات
    الكتابة فعل مقاوم لانه فعل يرفض الاستسلام واليأس
    ياسر الحبيب نكتب وتكتب ونستمر وتستمر
    فلا محال لليأس اليوم

    ReplyDelete
  2. أسامة: ياااااه.. اشتقت إليك أيها الصديق.. للأسف العمل يحاصرني هذه الأيام.. والماسنجر معطل لسبب لا أعرفه.. عود حميد إلى بيتك الثاني
    نعم.. الكتابة فعل مقاومة.. فلنتواصل دائماً

    ReplyDelete
  3. يااااااه

    اخيراً في مدونتك من جديد

    أفتقدتك يا اخي ياسر وهأنذا اعود الي كلماتك من جديد

    مودتي وتحياتي

    ReplyDelete
  4. أيمن الجندي: تحياتي لك يا دكتور أيمن.. عود حميد.. أرجو أن تستأنف أيضا الكتابة والتعليق لنتقاسم رغيف الأفكار.. محبتي

    ReplyDelete
  5. يااااااااه يا ياسر
    ده شعر فى صوره مقال
    الله الله
    حاسس اني باقرا المعادل النثري للا تصالح
    اكتب وتكلم ولا تسكت فنتالم

    ReplyDelete
  6. كلام: شكراً لك..إنما نحن نكتب ما نشعر به في لحظات تشبه النفق المظلم تمر بها أمتنا
    "لا تصالح" ليست مجرد قصيدة وإنما صوت جيل رفض أن يصافح يد عدو تاريخي قتل منا الكثير ويضمر لنا السوء..نأمل ألا نرى تكراراً لذلك السيناريو المؤلم

    ReplyDelete
  7. yasser
    و يحدث احيانا ان تبحث عنك هذه الادوار جميععها و تتلبسك دفعة واحدة فتصاب بحالة لا يمكن وصفها بعد

    ReplyDelete
  8. رات: أخذت أتخيل كيف ستكون الحال إن بحثت عن أحدنا هذه الأدوار جميعها.. فوجدت أنها ستكون بالفعل حالة يصعب وصفها

    فقط.. انتبهي إلى نفسك

    ReplyDelete
  9. لفت انتباهى مقدمة كلامك فتسائلت لم لا تبحث الأدوار عن الحكام

    كلامك شحننى

    ReplyDelete
  10. ياسر

    الكتابة هي فعل المقاومة، وسلاح الفلاح الفصيح ضد الخوف المحاصر.
    جميلة هي كتابتك، وأجمل منها رؤيتك للآتي.

    ReplyDelete
  11. سولو: الأدوار لا تبحث إلا عن الحاكم العادل.. فإن اختل ميزان العدل في يده أصبح مجرد اسم جديد يضاف إلى قائمة من ابتلينا بهم في تاريخنا.. وما أكثرهم
    يسعدني أن أعرف أن كلماتي أعطت ولو دفعة بسيطة لكاتب جميل مثلك

    طبيب نفسي: أيها الصديق.. ليس هناك مثلك أنت وأسامة ممن حين أقرأ لهم ألتقط خلف كل حرف حبات المعرفة والوعي من دون ادعاء.. أظن أنك تفهم ما أريد أن أقوله

    ReplyDelete
  12. الله
    اول مرة اعدي هنا بس بجد اتوهمت.. ايه الجمال دا كله.. كل جملة اجمل من اللي قبلها عشان كدة مش عارفة اعلق على حاجة محددة .. حلو موت

    ReplyDelete
  13. Rose: شكراً لك على الزيارة وعلى كلماتك الرقيقة.. إنما نحن في قارب واحد نحاول أن نقول ما يعتمل في صدورنا في هذه اللحظة الدقيقة من عمر أمتنا
    وكما يقول الشاعر صلاح عبد الصبور:

    لاتبخس كلماتك ما تستأهله من قدر.. فالكلمة قد تفعل

    ReplyDelete
  14. ليت للصمت محراباً ، فلو كان له محراباً لكانت له صلاة ، و لكان له دين ، و الصمت دائماً بلا دين ، الصمت كافر و هو كفر القلب الحزين
    جميلة جداً كلمات التدوينه دي و مضمونها و أحساسها و أفكارها و كل حاجة ، بجد من أجمل ما قرأت على الأطلاق
    KING TOOOT

    ReplyDelete
  15. King Toot: الصمت هذه الأيام ليس من النعم.. فلا بد أن تتكلم خاصة أن الجميع رؤوسهم تحت حد السكين
    أشكرك على الزيارة والتعليق.. وأهلاً بك دائماً أيها الملك الأصيل

    ReplyDelete
  16. بجد بدون مجامله كلام أكثر من رائع أتمنى زيارتك لي قريبا
    HUMAN

    ReplyDelete
  17. Human: أشكرك.. حين تصل الكلمات إلى الآخرين تشعر بأنك أقرب إلى من يقرأون لك وأنهم أقرب إليك.. عبر جسر من الصدق
    سأزورك قريباً

    ReplyDelete
  18. عفواً تأخرت زيارتي لمدونتك فقد كنت في غيبوبة
    سأعمل بنصيحتك: "فاكتب وتكلم.. ولا تسكت فتتألم

    وإياك إياك.. أن تمشي كأنك غيرك"

    ReplyDelete
  19. إنسانة: هذه المدونة هي مدونتك أيضاً... نحن نتواصل عبر جسر الكلمات الصادقة.. أملاً في أفعال أكثر صدقاً

    ReplyDelete
  20. واضح أن ما فاتني في عالم التدوين أثناء غيبوبتي لن يعوّض ..
    جميل تفاؤلك أرجو أن أصاب بعدواه ..

    ReplyDelete
  21. ensana

    شكرا لك على اهتمامك بالقراءة والمتابعة

    لا بأس إن فاتك شيء، هناك دائماً أمل في التعويض واللحاق بما فات

    ReplyDelete
  22. في محراب الصمت.. تكون الكتابة مقاومةً.. عصافير حنطية اللون.. تحط على الشجر اليابس فتعيد إليه لونه الأخضر.. وتنام على بلور قلبك فيورق حناناً يسقي حدائق الآخرين .... كاتبتك اعادت إلى قلبي لونه الاحمر القاني
    كنبيذ حروفك
    شكرا استاذي

    ReplyDelete
  23. Besh

    العفو يا صديقي

    على جسر المودة تنمو الكلمات كأنها الحارس الأخير للصدق في حياتنا

    بالمناسبة، هذا النص قريب إلى نفسي لأسباب كثيرة

    ReplyDelete
  24. استاذي
    يضاف لأفعالي تاء التأنيث
    :)

    ReplyDelete
  25. Besh

    حاضر، عُلم وينفذ
    :)

    ReplyDelete

Name

إعلام,19,الحكواتي,217,المحروسة,291,بشر,118,رياضة,100,سينما,8,مؤلفات ياسر ثابت,61,مروج الذهب,142,مساخر,51,وطني الأكبر,23,
ltr
item
قبل الطوفان: فرانكشتاين لا يبيع الياسمين
فرانكشتاين لا يبيع الياسمين
http://photos1.blogger.com/blogger/3732/2307/320/dracula.jpg
قبل الطوفان
https://yasser-best.blogspot.com/2006/07/blog-post_22.html
https://yasser-best.blogspot.com/
https://yasser-best.blogspot.com/
https://yasser-best.blogspot.com/2006/07/blog-post_22.html
true
5099734155506698511
UTF-8
تحميل كل الموضوعات ليس هناك أي موضوع مشاهدة الكل تابع القراءة تعليق مسح التعليق حذف الناشر الرئيسية الصفحات الموضوعات مشاهدة الكل اقرأ أيضا قسم أرشيف ابحث كل الموضوعات لم يتم إيجاد موضوع يطابق بحثك عودة إلى الرئيسية الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر اللحظة قبل دقيقة $$1$$ قبل دقيقة قبل ساعة $$1$$ قبل ساعة أمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسبوع قبل أكثر من 5 أسابيع متابعون تابع محتوى مشروط اضغط لفك التشفير انسخ الكود ظلّل الكود تم نسخ الكود في الكيوبرد لم يتم نسخ الكود/ النص, اضغط [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) للنسخ