شمس بدران (1): الرجل الذي تكلم كثيراً

| |




في 19 أبريل نيسان عام 1929 خرج شمس الدين بدران إلى الوجود طفلاً بريئاً.. وباكياً لأول مرة في حياته.

وما بين بكائه لحظة مولده وبكائه يوم 5 يونيو حزيران عام 1967 وهو وزير للحربية في مصر، لحظة مواجهة الحقيقة المريرة التي حاول تجاهلها بحربٍ كلامية لا طائل من ورائها، مسافةٌ زمنية طويلة نما فيها الطفل الصغير وأصبح شاباً.. ليتخرج في أغسطس 1948 في الكلية الحربية وليحصل على البكالوريوس في العلوم العسكرية ثم شارك في حرب فلسطين، وحوصر في الفالوجا مع زميله جمال عبد الناصر الذى أصبح فيما بعد رئيساً لمصر بعد أن شارك مع رفاقه الضباط الأحرار ومن بينهم شمس بدران في ثورة 23 يوليو تموز عام 1952.

بعدها لعب شمس بدران دوراً مهماً في معركة 1956 قبل أن يصبح عضواً لمجلس إدارة مؤسسة النقل العام لمدينة القاهرة، فمديراً لمكتب المشير عبد الحكيم عامر وهو في السابعة والثلاثين ثم وزيراً للحربية "معروفٌ بالاستقامة والنزاهة والصدق والعمل المستمر ليل نهار ومحبوبٌ من جميع زملائه"، كما نشرت جريدة "الأخبار" في 11 سبتمبر أيلول عام 1966.

مشوارٌ عجيب وغريب قطعه شمس بدران دعونا نتجاوزه لنركز على حكايته مع وزارة الحربية هذه التي شهدت الكثير من "الكلام" والأقاويل التي لا تستند إلى أرقام أو حقائق، قبل أن تنتهي بجملةٍ شهيرة نقلها د. ثروت عكاشة وزير الثقافة سابقاً عن شمس بدران مساء الخميس 8 يونيو حزيران عام 1967عندما قال وزير الحربية: "أما اتخمينا حتة خمة".

لم يجد أحدٌ من الموجودين طبعاً ما يعلق به..لكن بالقطع فإن أغلبهم تذكروا جلسة مجلس الوزراء يوم 31 مايو أيار عام 1967عندما وصل شمس بدران بصحبة ضابطين كل منهما يحمل خرائط، ثم بدأ يشرح لأعضاء المجلس خطته للقضاء على إسرائيل وهو يبتسم ابتسامةً لا تتفق مع خطورة الأوضاع.

وكان بيانه يؤكد الثقة المتزايدة في قدراتنا العالية واستعداداتنا الكاملة حتى أن أمين هويدي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء كما أورد في كتابه "الفرص الضائعة" أبدى قلقه من الأوضاع المحلية والعربية ومن احتمال تدخل الولايات المتحدة بأساطيلها على الأقل. وعندما سأل أنور سلامة وزير العمل آنذاك عن استعدادات مصر لمواجهة الأسطول الأميركي السادس، كان رد شمس بدران بالحرف الواحد "عندنا اللي يبططه"!

الجانب المأساوي حقاً في الموضوع أن طائرات الأسطول السادس ضربت قواتنا البرية وكبدتنا خسائر فادحة خلال حرب 5 يونيو حزيران عام 1967.. ولا داعي لنكأ الجراح.

هكذا كان يفكر شمس الدين بدران وهكذا كانت مفرداته العسكرية والسياسية كوزيرٍ لحربية مصر. وكأن مهمة الرجل في هذا المنصب الخطير كانت الكلام فقط.

فها هو الفريق أول محمد فوزي رئيس أركان حرب القوات المسلحة يقول في نص شهادته أمام لجنة تسجيل تاريخ ثورة يوليو التي أوردها سليمان مظهر في كتابه "اعترافات قادة حرب يونيو" إن "من ضمن الأسباب في تعيين شمس بدران وزير حربية (باختصاصات موسعة جداً) أن يعطى مركز القمة التنفيذي في القوات المسلحة أمام السلطة التشريعية؛ لأن شخص المشير لا يمكن أن يجلس على كرسي في مجلس الأمة ويرد على سؤال أو استجواب".
وخلال زيارته لموسكو في الفترة من 25 – 28 مايو أيار 1967 عقد شمس بدران اجتماعين مع القادة السوفييت..وفي جلسة 26 مايو أيار، صورَّ وزير الحربية الموقف للسوفييت كما تقول المحاضر الرسمية كالتالي: "أود أن أبلغكم والرفاق أننا غاية في القوة وقادرون على الموقف الحالي تماماً، ولا تخشوا علينا شيئاً، والروح المعنوية عاليةٌ في قواتنا لدرجة أننا كنا كمن "نلجم الحصان" مع قواتنا التي تريد أن تنطلق لمواجهة العدو".
ويمضى شمس بدران إلى القول في ثلث الجلسة "إن قواتنا موزعة في عدة محاور لدرجة أن إسرائيل لا تعرف من أين سيأتيها الهجوم..ولذلك سحبت قواتٍ كبيرة من الجبهة السورية إلى سيناء ومركزتها هناك..وأصبحت حرية الحركة أمامها محدودة جداً.. وواضح من توزيع قوات اسرائيل وبعثرتها أنها في حيرة".

ويُلاحَظُ أن وزير الحربية شمس بدران كان مرتاحاً تماماً لحشد القوات الإسرائيلية أمام الجبهة المصرية!

وبكل الغرور الذي اجتاح القادة العسكريين في تلك الفترة، نجد شمس بدران يؤكد أن قواتنا في شرم الشيخ قادرةٌ على منع الملاحة الاسرائيلية في خليج العقبة.. وأننا حوّلنا قطاع غرة إلى جزرٍ دفاعية بحيث يستحيل على إسرائيل احتلال أي مدينة.

بل إنه يؤكد أن: إسرائيل بعد أسبوعٍ من الاستعداد لن يمكنها عمل شيء ضد قواتنا، وإلا فستنال ضربةً قاصمة..وحتى إذا وجهت جميع قواتها إلى جبهتنا وتركت باقي الجبهات خالية، فنحن مستعدون لإسرائيل ومن هم وراء إسرائيل..فلا يهمنا أميركا ولا غير أميركا!

وفي شهادته على تلك الزيارة يقول د. مراد غالب الذي كان سفيراً لمصر في الاتحاد السوفيتي لمدة أحد عشر عاماً إنه عندما اجتمع شمس بدران مع وزير الدفاع السوفييتي أندريه غريتشكو دار الحوار بينهما على النحو التالي:"غريتشكو: نحن نرى أن الأوضاع خطيرة جداً وأنك ستقابل كوسيغين رئيس الوزراء، فما هو فحوى الرسالة؟

فيرد بدران بأسلوبٍ متعال: وإذا ما قلت لك الرسالة فماذا سأقول لكوسيغين؟!، فتململ غريتشكو وسأله: هل أغلقتم مضيق ثيران؟ فرد بدران قائلا: آه، فسأله غريتشكو: وإذا أرادت سفينةٌ إسرائيلية عبور المضيق ماذا ستفعلون؟ رد بدران: سنمنعها.. فسأله غريتشكو، وإذا ما جاءت سفينة أخرى من أى بلد في العالم ماذا ستفعلون؟ فرد بدران: سنمنعها..فسأله غريتشكو: وإذا ما جاءت مجموعة أساطيل تحت قيادة الأسطول الأميركي وأرادت دخول المضيق ماذا ستفعلون؟ فرد بدران: إذاً العالم كله يشهد أن أميركا دخلت الحرب ضد دولة صغيرة من العالم الثالث. فتململ غريتشكو بشدة لهذه الإجابات غير المسؤولة وغير المقبولة.

"وانتهت المقابلة التي أظهرت أن وزير دفاعنا بهذا الحجم من المعرفة العسكرية البسيطة.


"ثم قابل رئيس الوزراء السوفييتي أليكس كوسيغين وزير الحربية شمس بدران الذي قال له إنه يحمل رسالة من القيادة المصرية ويريد أن يعرف رأي الاتحاد السوفييتي. وأكد له أن الحشود المصرية لها ثلاثة أهداف وهي وصول جزء من القوات المصرية إلى إيلات جنوباً والجزء الثاني إلى وسط إسرائيل، أما الثالث فسيصل إلى تل أبيب والقدس.

كان بدران يقول هذا الكلام بينما طليعة القوات المسلحة المصرية وأكثرها تدريباً وتسليحاً موجودة في اليمن والقوات التي حشدوها كانت قوات احتياطي وكان الجنود يركبون الدبابات بالجلاليب وساروا أمام السفارة الأميركية بالقاهرة لاستعراض قوتهم الجبارة وقاموا بتعيين الفريق عبدالمحسن مرتجى قائداً للجبهة ومحمد فوزي رئيساً للأركان وكان سليمان عزت رئيسا للقوات البحرية وصدقي محمود قائداً لسلاح الطيران.


وبعد أن كشفت المحادثات عن موقف موسكو الواضح الذي يتحفظ على دعم القاهرة عسكرياً إن هي بدأت بالحرب، ودعوة مصر إلى الانسحاب وعدم توتير الموقف على الحدود مع إسرائيل..انتهت زيارة شمس بدران للاتحاد السوفييتي. وعلى سلم الطائرة سلم غريتشكو على شمس بدران وقال له: "لا تنزعجوا نحن معكم"، وهي مجرد كلمة مجاملة لا أكثر ولا أقل..لكن بدران نحى كل الأسئلة والمناقشات التي دارت معه حول قدرة الجيش المصري واحتمالات الحرب ودخول الولايات المتحدة طرفاً فيها.. إلخ وتمسك بهذه الكلمة فقط.


وشمس بدران لم يكن مع هذه الثقة الزائدة في النفس من النوع الذي ينقل الرسائل والانطباعات بشكلٍ دقيق. ويكفي أن نشير إلى أنه نقل للرئيس جمال عبد الناصر انطباعاته عن رحلته للاتحاد السوفيتي السابق نقلاً محرَّفاً تماماً.


وادعى بدران في مذكرة قدمها، بعد عودته، إلى عبد الناصر، بأن المارشال غريتشكو قد أبلغه وهو يودعه أمام سلم الطائرة: "أريد أن أؤكد لكم أنه إذا حدث شيء واحتجتم لنا فمجرد إرسال إشارة نحضر لكم فوراً في بور سعيد أو في أي مكان". وعندما عاد شمس بدران من رحلته صرح في اجتماع لمجلس الوزراء المصري بأن الاتحاد السوفييتي معنا، وأنهم مستعدون لضرب الأسطول السادس الأميركي. وطبقا لتعبير شمس بدران، فإنهم "سيشفونه عظم ولحم" أي: سيمزقونه. ولكن السفير أحمد حسن الفقي (وكان عضواً في الوفد المصري خلال رحلة موسكو) كذَّب ـ بعد أن وقعت الكارثة ـ هذا القول، وقال إن الاتحاد السوفييتي لم يعد بشيء من هذا القبيل، وإن شمس بدران كان مشغولاً بشراء أثاث ولوازم لمنزله!


وتصريحات بدران أخلت بحسن تقدير القيادة المصرية للموقف من المعركة الوشيكة. وقد أثير بعد انتهاء الحرب لغطٌ وشكوك حول مصداقية شمس بدران في نقل هذا التأكيد.


إنها مأساةٌ إغريقية كان شمس بدران أحد ابطالها، لدرجة أن الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل يشير في كتابه "حرب الثلاثين سنة: 1967 الانفجار" إلى أنه عندما أضيف إلى مجموعة القادة العسكريين المحيطين بالمشير عبد الحكيم عامر منذ سنواتٍ طويلة شمس بدران كوزيرٍ للحربية.. فإن صورة الإدارة اختلطت بصورة الأمن.

وحين يكون الأمن أحد المكونات الرئيسية في طبق الإدارة.. تأكل الشعوب الحِصْرِم.

ما رأيك بالموضوع؟ عبّر ودع أصدقاءك يشاركون!

6 التعليقات على "شمس بدران (1): الرجل الذي تكلم كثيراً"

أكتب تعليقا