بغية الطالبين في مونديال اللاعبين: الماراثون

| |





ألمانيا 2 - السويد صفر


بأسلوب أبطال العالم فازت ألمانيا على السويد التي قاتلت حتى النهاية لكنها افتقدت عنصر التركيز

حسم لوكاس بودولسكي النتيجة بالهدفين اللذين سجلهما في الدقيقتين الرابعة والثانية عشرة

وبذلك تحافظ ألمانيا على سجلها خاليا من الخروج من الدور الثاني منذ عام ألف وتسعمائة وثمانية وثلاثين

في المقابل..فشلت السويد للمرة الثانية على التوالي في تخطي الدور ثمن النهائي بعد خروجها على يد السنغال عام ألفين واثنين

سهل الهدف المبكر لألمانيا مهمتها في السيطرة على المجريات ونجحت في إضافة الهدف الثاني وسط ارتباك كبير للدفاع السويدي الذي ارتكب أخطاء عدة كاد يدفع ثمنها أهدافاً أخرى لولا تألق حارس مرماه أندريس إيساكسون في أكثر من مرة

وبدا المنتخب السويدي تائهاً وشارداً في الملعب وغاب الانسجام بين خطوطه فقلت الهجمات الخطيرة على مرمى الحارس الألماني ينز ليمان

وحاولت السويد تدارك الموقف في الشوط الثاني إلا أنها تلقت ضربة موجعةً بعد طرد تيدي لوشيتش سيء الحظ الذي اجتهد هو وزميله أولوف ميلبرغ لاحتواء تحركات كلوزه وبودولسكي بعد حصوله على إنذارين خلال ثماني دقائق لأخطاء ارتكبها ضد كلوزه

واضطر لاغرباك إلى إخراج المهاجم كيم كالشتروم لإشراك المدافع بيتر هانسن لسد الثغرة التي تركها طرد لوشيتش في الدفاع

وكادت ألمانيا تعزز غلتها في أكثر من مناسبة في الشوط الثاني.. لكن الحارس السويدي إيساكسون حال دون ذلك

أجرى مدربا المنتخبين الألماني والسويدي يورغن كلينسمان ولارس لاغرباك تبديلاً واحداً على التشكيلتين اللتين خاضتا الجولة الثالثة الأخيرة..فدفع الأول بالمدافع كريستوف ميتسلدر مكان روبرت هوث بعدما تعافى الأول من الإصابة في ركبته.. وأشرك الثاني المهاجم زلاتان إبراهيموفيتش بعد تعافيه من الإصابة على حساب ماركوس أولباك

لعبت السويد بثلاثة مهاجمين هم إبراهيموفيتش وهنريك لارسن وماتياس جونسون

لكن منتخب "المانشافت" نجح في التقدم مبكرا عندما مرر ميتسلدر كرة في العمق هيأها كلوزه برأسه إلى بودولسكي ومنه إلى بالاك الذي مررها بينية إلى كلوزه فتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس إيساكسون الذي قطع الكرة فتهيأت أمام بودولسكي فأطلقها بقوة من حافة المنطقة وعانقت الشباك رغم محاولة المدافع إريك ادمان لتشتيتها

وكاد بودولسكي يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت فوق المرمى في الدقيقة السابعة..وأهدر لارسن فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما تلقى كرة من إبراهيموفيتش فتوغل داخل المنطقة وسددها بقوة بجوار القائم الأيمن للحارس ينز ليمان في الدقيقة الثامنة

وعززت ألمانيا تقدمها بهدف ثان عندما تلاعب كلوزه بثلاثة مدافعين سويديين وهيأ الكرة إلى بودولسكي داخل المنطقة فأطلقها بيسراه على يمين الحارس إيساكسون

وأطلق بالاك قذيفة من خارج المنطقة أبعدها الحارس إيساكسون بصعوبة في الدقيقة السابعة عشرة..ثم رأسية لكلوزه بعد ذلك بدقيقة فوق المرمى..وأخرى لشنايدر بجوار القائم الأيمن في الدقيقة الرابعة والعشرين

وأنقذ إيساكسون مرماه من هدف ثالث بإبعاده بأطراف أصابعه إلى ركنية تسديدة قوية زاحفة لكلوزه – أحسن لاعب في المباراة- من داخل المنطقة بعد مجهود فردي رائع لفيليب لام في الدقيقة الثانية والثلاثين..ثم تدخل إيساكسون مرة أخرى بإبعاده بأطراف أصابعه تسديدة قوية لتورستن فرينغز إلى ركنية في الدقيقة الثانية والثلاثين

وكاد باستيان شفاينستايغر يهز الشباك السويدية من تسديدة قوية من خمسة وعشرين متراً بجوار القائم الأيمن في الدقيقة الرابعة والثلاثين

وكانت أخطر فرصة سويدية عندما تلقى إبراهيموفيتش كرة داخل المنطقة وسددها على الطائر من مسافة قريبة أبعدها ليمان على دفعتين إلى ركنية كاد هانسن يقلص بعدها الفارق بضربة رأسية أبعدها بالاك برأسه إلى ركنية في الدقيقة الأربعين

وكادت السويد تحقق التعادل إثر تمريرة عرضية للارسن أخطأ الحارس ليمان في التقاطها فارتطمت بقدم ماتياس جونسون وكادت تتهادى داخل المرمى .. غير أن المدافع ميتسلدر أبعدها في توقيت مناسب في الدقيقة الثالثة والأربعين..ورد كلوزه إثر هجمة مرتدة بتسديدة قوية أبعدها إيساكسون ببراعة في الدقيقة التالية

وحصلت السويد على ركلة جزاء بعد عرقلة لارسن من قبل ميتسلدر فانبرى لها الأول لكنه سددها فوق المرمى

وكاد بالاك يضيف الهدف الثالث من تسديدة قوية من عشرين متراً أبعدها إيساكسون بصعوبة وردها القائم الأيمن في الدقيقة السادسة والخمسين.. ورد القائم تسديدة لشنايدر في الدقيقة الخامسة والثمانين

الأرض تتكلم بالألماني.. ولاعبو "المانشافت" يقدمون أداء يتحسن من مباراة إلى أخرى



الأرجنتين 2- المكسيك 1


بشق الأنفس.. فاز منتخب التانغو على منتخب المكسيك

فوز صعب على منتخب عنيد.. ولولا الهدف الجميل الذي أحرزه الأرجنتينيون في الوقت الإضافي الأول لكانت المفاجأة تطرق الآن أبواب راقصي التانغو

سجل هرنان كريسبو في الدقيقة العاشرة ومكسيميليانو رودريغيز – أحسن لاعب في المباراة - في الدقيقة الثامنة والتسعين هدفي الأرجنتين..ورافاييل ماركيز في الدقيقة السادسة هدف المكسيك

عانت الأرجنتين الأمرين لتخطي المكسيك وهي تدين بإنجازها إلى لاعب وسط نادي أتلتيكو مدريد الإسباني رودريغيز الذي سجل هدف الفوز بطريقة رائعة عندما تلقى كرة عرضية من سورين فهيأها لنفسه على صدره وسددها على الطائر بيسراه من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى العليا للحارس أوزفالدو سانشيز

لم يقدم المنتخب الأرجنتين عرضا جيداً.. ووجد صعوبة كبيرة أمام المنتخب المكسيكي الذي كان الأفضل في بعض فترات المباراة وكان مصراً على إسقاط الأرجنتين وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثالثة في تاريخه والأولى منذ عام ألف وتسعمائة وستة وثمانين في المكسيك

وهذه المرة الثامنة التي تبلغ فيها الأرجنتين الدور ربع النهائي في أربع عشرة مشاركة لها في المونديال

وحمل الفوز نكهة خاصة للاعب الوسط خوان رومان ريكيلمي والمهاجم ليونيل ميسي.. إذ صادف احتفالهما بعيدي ميلاديهما الثامن والعشرين والتاسع عشر على التوالي

وجاءت بداية المباراة هجومية من المكسيك التي نجحت في ترجمة ضغطها إلى هدف مبكر سجله ماركيز.. إلا أن فرحتها لم تدم سوى بضع دقائق لأن الأرجنتين أدركت التعادل عبر كريسبو

ومع أن الهدف قد احتسب في رصيد كريسبو فإن الإعادة التلفزيونية للقطة والصور الثابتة أظهرت أن لاعب المكسيك خاريد بورغيتي الذي كان واقعاً آنذاك تحت ضغط من كريسبو ضرب الكرة بالرأس بطريق الخطأ لتدخل مرماه

تبادل المنتخبان الهجمات وقدما عرضاً هجومياً رائعاً وكان كل منهما أقرب إلى تعزيز تقدمه لكن من دون جدوى حتى نهاية الشوط الأول

واستمر اللعب بالطريقة ذاتها في الشوط الثاني من دون أن تتغير النتيجة مع اندفاع هجومي مكسيكي في الدقائق الخمس الأخيرة كاد يثمر هدفاً

وانتظرت الأرجنتين حتى الشوط الأول من الوقت الإضافي لتسجيل هدف الفوز عبر رودريغيز

وعاد القائد خوان بابلو سورين وغابريال هاينتسه وخافيير سافيولا وكريسبو إلى تشكيلة الأرجنتين بعد غيابهم عن المباراة الأخيرة ضد هولندا.. الأول بعدما قرر المدرب خوسيه بيكرمان إراحة الأول والآخرين بسبب حصول كل منهم على إنذار

ولعب ليونيل سكالوني أساسياً بدلاً من المدافع نيكولاس بورديسو بسبب إصابة الأخير..واحتفظ بيكرمان بالمهاجمين كارلوس تيفيز وليونيل ميسي على مقاعد الاحتياط

في المقابل.. عاد المهاجم خاريد بورغيتي إلى تشكيلة المكسيك بعد غيابه عن المباراتين الأخيرتين بسبب الإصابة

وكانت أول محاولة مكسيكية في الدقيقة الثانية إثر ضربة رأسية لبورغيتي من ركلة ركنية غير أن أيالا أبعدها برأسه إلى ركنية ..ومنح ماركيز التقدم للمكسيك مستغلاً كرة رأسية من منديز إثر ركلة حرة جانبية نفذها بافل باردو فتابعها بيمناه داخل مرمى روبرتو أبوندانزييري

ونجحت الأرجنتين في إدراك التعادل عندما انبرى خوان رومان ريكيلمي لركلة ركنية حاول المهاجم بورغيتي إبعادها من أمام كريسبو .. فأودعها تحت ضغط من كريسبو داخل المرمى

وكاد بورغيتي يعوض خطأه عندما تلقى كرة بينية داخل المنطقة فسددها بقوة.. غير أن المدافع روبرتو أيالا أبعدها إلى ركنية في توقيت مناسب في الدقيقة الرابعة عشرة

ومرر ريكيلمي كرة بينية إلى كريسبو داخل المنطقة فسددها بقوة أبعدها ماركيز إلى ركنية في الدقيقة الثامنة عشرة

وأهدر كريسبو فرصة ذهبية إثر تلقيه كرة في العمق من كامبياسو فكسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس أوزفالدو سانشيز ولعب الكرة ساقطة بجوار القائم الأيسر في الدقيقة الثالثة والعشرين

وكاد بورغيتي يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من حافة المنطقة أبعدها أبوندانزييري بصعوبة إلى ركنية في الدقيقة الخامسة والعشرين..ثم سدد جيراردو تورادو - بديل بافل باردو- كرة قوية من خمسة وعشرين متراً فوق المرمى في الدقيقة الخامسة والأربعين

وأهدر بورغيتي فرصة ذهبية للتعزيز عندما راوغ المدافع هاينتسه قبل أن يسدد بيمناه من مسافة قريبة.. لكن الحارس أبوندانزييري أنقذ الموقف ببراعة بالتقاطها على دفعتين في الدقيقة الخامسة والخمسين.. ورد رودريغيز بتسديدة على الطائر من داخل المنطقة إثر ركلة حرة جانبية نفذها ريكيلمي.. لكن الحارس سانشيز أبعدها ببراعة إلى ركنية في الدقيقة السابعة والخمسين

ومرر ريكيلمي كرة بينية على طبق من ذهب إلى سافيولا الذي توغل داخل المنطقة وانفرد بالحارس سانشيز وسدد الكرة بيمناه .. غير أن الأخير أنقذ الموقف وحولها إلى ركنية في الدقيقة الستين

ودفع بيكرمان بتيفيز وبابلو إيمار مكان كريسبو وإيفان كامبياسو لتنشيط خط الهجوم.. وكاد تيفيز يمنح التقدم للأرجنتين بعد ثلاث دقائق من نزوله إثر مجهود فردي رائع توغل خلاله داخل المنطقة وسدد كرة أبعدها الحارس سانشيز إلى ركنية في الدقيقة الثمانين

لعب المدرب بيكرمان ورقته الهجومية الأخيرة بإشراك ميسي مكان سافيولا في الدقيقة الرابعة والثمانين. وتلقى الأول كرة بينية وتوغل داخل المنطقة لكنه أفرط في المراوغة فتدخل الدفاع المكسيكي وأنقذ الموقف في الدقيقة التسعين

وسجلت الأرجنتين هدفاً صحيحاً ألغاه الحكم بداعي التسلل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل

لكن رودريغيز صمم على أن يكون الفوز من نصيب الأرجنتين عندما تلقى كرة عرضية من سورين فهيأها لنفسه على صدره وسددها على الطائر بيسراه من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس سانشيز في الدقيقة الثامنة والتسعين

هاجم منتخب المكسيك بضراوة للحاق بقطار دور الثمانية.. وكاد زينيا أن يخدع الحارس أبوندانزييري بتسديدة زاحفة من حافة المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر بعد مائة وثماني دقائق من هذا الماراثون الكروي

هذه المرة.. سلمت الجرة

ما رأيك بالموضوع؟ عبّر ودع أصدقاءك يشاركون!

2 التعليقات على "بغية الطالبين في مونديال اللاعبين: الماراثون"

أكتب تعليقا