المنهل الوافي في المونديال الكافي: عرب على الرف

| |




إسبانيا 1 - السعودية صفر

بمنتخب جديد فازت إسبانيا على السعودية.. فوز منح العلامة الكاملة للإسبان: تسع نقاط من ثلاث مباريات

وهزيمة أراحت السعوديين: خطوة أولى على طريق الخلاص من كابوس رباعية أوكرانيا

تألق مبروك زايد حارس المرمى السعودي وذاد عن مرماه طوال المباراة.. لكن المدافع خوانيتو كسر حاجز الصمت والصوت برأسية في الدقيقة السادسة والثلاثين

أجرى البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب السعودية بعض التغييرات على التشكيلة التي خاضت المباراتين الأوليين.. فأشرك خمسة مدافعين بعد أن دفع بعبد العزيز الخثران أساسياً إلى جانب أحمد الدوخي ورضا تكر وحمد المنتشري وحسين عبد الغني.. واعتمد على ثلاثة لاعبين في خط الوسط فقط هم محمد نور وسعود كريري وخالد عزيز

وفي خط الهجوم.. دفع باكيتا بقائد المنتخب سامي الجابر منذ البداية للمرة الأولى إلى جانب سعد الحارثي في خط المقدمة على حساب ياسر القحطاني

وتعرض خالد عزيز للإصابة فأشرك باكيتا نواف التمياط بدلا منه في الدقيقة الثالثة عشرة.. لكن التمياط في مونديال ألمانيا طبعة باهتة من التمياط في مونديال كوريا الجنوبية واليابان

من جهته, أشرك مدرب المنتخب الإسباني لويس أراغونيس منتخبا جديدا تقريباً حيث اعتمد على المخضرم سانتياغو كانيزاريس في حراسة المرمى.. وميشال سلغادو وكارلوس مارشينا وأنطونيو لوبيز وخوانيتو في الدفاع.. وديفيد ألبيدا وخوسيه أنطونيو رييس وأنييستا وخواكين وفابريغاس في الوسط..وراؤول غونزاليس في الهجوم

لعب المنتخب السعودي بطريقة حذرة في الشوط الأول وتجنب فتح خطوطه وحاول لاعبوه الضغط على حامل الكرة في منتصف الملعب وتأمين الناحية الدفاعية. أما في الهجوم فاعتمدوا على الكرات الطولية العالية لأنهم وجدوا صعوبة في تمرير الكرة للوصول إلى قلعة المنطقة الإسبانية

وكانت السيطرة إسبانية معظم فترات الشوط الأول الذي شهد عدة محاولات لراؤول ورفاقه أدت واحدة منها إلى هدف السبق

ومال الأداء إلى التكافؤ مع أفضلية للسعودية في بعض فترات الشوط الثاني مع سعي "الأخضر" إلى تسجيل هدف التعادل فتحرر لاعبوه من خوفهم ونظموا صفوفهم فكانت لهم بعض المحاولات خصوصاً عبر حسين عبد الغني لكنها لم تسفر عن شيىء

أولى الفرص كانت من كرة لخواكين علت العارضة بسنتيمترات قليلة في الدقيقة السادسة عشرة..ثم انطلق الإسبان في الدقيقة الثامنة عشرة بهجمة سريعة مرر خلالها خواكين كرة إلى رييس من الجهة اليسرى سددها قوية لكن الحارس السعودي كان في المكان المناسب

وأبعد زايد ببراعة أخطر كرة إسبانية أرسلها ألبيدا من نحو عشرين مترا في الدقيقة التاسعة والعشرين..ثم تكفل الحارس السعودي أيضاً بتحمل المسؤولية حين غربل راؤول ثلاثة لاعبين قبل أن يسدد كرة أبعدها بقبضة يده إلى ركنية بعد دقيقة واحدة

وافتتحت إسبانيا التسجيل في الدقيقة السادسة والثلاثين عندما رفع رييس كرة من ركلة حرة من الجهة اليسرى فارتقى لها خوانيتو - أحسن لاعب في المباراة- وأودعها برأسه على يمين الحارس

وأنقذ زايد مرماه من هدف ثان إثر كرة قوية من رييس من مسافة قريبة قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول
وبدأ الشوط الثاني بإيقاع هجومي من المنتخب الإسباني كما كانت الحال في الشوط الأول.. وتدخل مبروك زايد في وقت مبكر لإبعاد خطر مؤكد إثر كرة من لوبيز أبعدها بأطراف أصابعه إلى ركنية في الدقيقة التاسعة والأربعين

ومن المحاولات النادرة للمنتخب السعودي كرة من حسين عبد الغني التقطها كانيزاريس على دفعتين في الدقيقة السادسة والخامسين..ثم أرسل رييس كرة في الاتجاه المقابل مرة قريبة من القائم الأيسر في الدقيقة السابعة والخمسين

وضغط السعوديون لدقائق ولاحت أمامهم أكثر من فرصة لإدراك التعادل أخطرها عندما أبعد كانيزاريس كرة إثر انطلاقة سريعة وصلت منها الكرة إلى حسين عبد الغني من الجهة اليسرى فحاول إرسالها إلى الزاوية اليمنى.. لكن الحارس كان حاضراً لإبعادها في الدقيقة السابعة والستين

وأهدر سعد الحارثي فرصة إدراك التعادل عندما تلقى كرة من محمد نور داخل المنطقة لكنه أطاح بها عالياً في الدقيقة التاسعة والثمانين

ثم أرسل التمياط كرة قوية من الجهة اليمنى مرت أمام المرمى من دون أن تجد من يتابعها في الوقت بدل الضائع


أوكرانيا 1- تونس صفر
ً
كافحت تونس في حدود الممكن وفي ظل النقص العددي.. لكن أسلحتها الهجومية كانت معطلة وهجماتها المرتدة قصيرة المدى

وواصلت أوكرانيا صحوتها بعد ضربة المطرقة الإسبانية في بداية المونديال

سجل أندريه شفتشنكو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة السبعين من ركلة جزاء

تفوقت أوكرانيا في الملعب بسبب تراجع التونسيين إلى الدفاع وسنحت لهم أكثر من فرصة إلى أن ترجم أندريه شفتشنكو هذا التفوق إلى هدف المباراة الوحيد في الدقيقة السبعين من ركلة جزاء

كانت أوكرانيا قريبة من افتتاح التسجيل في الدقيقة الثانية إثر خطأ فادح للمدافع راضي الجعايدي الذي حاول تمرير الكرة بالكعب إلى كريم حقي فانتزعها منه أندريه فورونين وتوغل داخل المنطقة وحاول تمريرها إلى شفتشنكو لكنها كانت قصيرة..فتدخل المدافع حقي وأبعدها إلى ركنية

وكانت أول محاولة تونسية في الدقيقة الثالثة عشرة إثر تسديدة قوية لعادل الشاذلي من خارج المنطقة مرت فوق المرمى

وتلقى فياشيسلاف سفيديرسكي إنذاراً هو الثاني في الدور الأول وسيغيب عن مباراة فريقه في الدور الثاني

وسدد حامد النموشي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة تصدى لها الحارس الأوكراني ألكسندر شوفكوفسكي في الدقيقة الثامنة عشرة

وأنقذ الحارس التونسي علي بومنيجل مرماه من هدف محقق إثر تصديه لتسديدة قوية لأناتولي تيموشوك - أحسن لاعب في المباراة- إثر هجمة مرتدة خطيرة في الدقيقة الثانية والعشرين

وكاد شفتشنكو يفتتح التسجيل في الدقيقة التالية من تسديدة على الطائر لم يتحكم فيها فذهبت سهلة بين يدي بومنيجل
ومر الدفاع التونسي بلحظات حرجة إثر ضغط قوي من أوكرانيا التي كادت تستغل في أكثر من مناسبة الأخطاء الدفاعية للاعبي تونس

وتدخل الجعايدي في توقيت مناسب لقطع توغل شفتشنكو داخل المنطقة وانتزع منه الكرة قبل أن يشتتها حقي إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة الثانية والثلاثين..وردت تونس بتسديدة قوية للشاذلي من داخل المنطقة بجوار القائم الأيمن

وكاد أوليغ شيلاييف يخدع الحارس بومنيجل من تسديدة قوية من خمسة وثلاثين متراً أبعدها بصعوبة بقبضتي يديه إلى ركنية في الدقيقة الخامسة والأربعين

وتلقى الجزيري إنذاراً ثانياً لتدخل خشن ضد تيموشوك فطرده الحكم كارلوس أماريا من باراغواي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع

وكاد أنيس العياري يمنح التقدم لتونس من ركلة حرة مباشرة ارتطمت بأحد المدافعين وحطت فوق الشباك في الدقيقة الخامسة والستين

ثم جاء الفرج لأوكرانيا: ركلة جزاء مشكوك في صحتها احتسبها الحكم إثر احتكاك بين شفتشنكو وحقي داخل المنطقة.. فانبرى لها شفتشنكو بنجاح مانحاً التقدم لمنتخب بلاده في الدقيقة السبعين

ودفع لومير بفرانسيليدو دوس سانتوس وشوقي بن سعدى مكان الشاذلي والبوعزيزي للضغط على الأوكرانيين لكن من دون جدوى.. باستثناء توغل للطرابلسي داخل المنطقة أنهاه بتسديدة زاحفة مرت بجوار القائم الأيمن للمرمى الأوكراني في الدقيقة الرابعة والثمانين

فرنسا 2 - توغو صفر


أخيراً تمكنت فرنسا من فك عقدة المونديال
فالفوز على توغو علاج نفسي مهم للديوك الفرنسية التي دخلت اللقاء وهي تتذكر أحزانها حين أخفقت في مونديال كوريا الجنوبية واليابان الماضي وخرجت من الدور الأول

سجل هدفي المباراة باتريك فييرا في الدقيقة الخامسة والخمسين وتييري هنري في الدقيقة الحادية والستين

اجتاز منتخب فرنسا تلك العقبة النفسية بفضل إصرار لاعبيه وعلى رأسهم قائد الفريق في المباراة باتريك فييرا الذي احتفل بعيد ميلاده بأفضل طريقة ممكنة

لاعب آخر احتفل بعيد ميلاده بعيداً عن المباراة: زين الدين زيدان قائد منتخب فرنسا الذي غاب عن اللقاء بداعي الإيقاف

أشرك المدرب ريمون دومينيك لاعب الوسط المتألق فرانك ريبيري مكان زيدان..فيما ناب مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي مايكل سيلفستر عن إريك أبيدال. وبدأ دومينيك المباراة بديفيد تريزيغيه الذي لعب أساسياً للمرة الأولى في المونديال الحالي.. وذلك على حساب سيلفان ويلتورد إلى جانب مهاجم الأرسنال الإنجليزي تييري هنري

وخاض المدافع المخضرم ليليان تورام مباراته رقم مائة وسبع عشرة مع المنتخب فانفرد بالرقم القياسي الفرنسي الذي كان يتقاسمه مع مارسيل دوسايي

في المقابل.. قام مدرب توغو الألماني أوتو فيستر الذي خاض المباراة على ملعب المدينة التي ينتمي إليها بتعديلات على تشكيلته.. فأشرك كلاً من جان بول أبالو وياو أزياوانو ومصطفى ساليفو وياو جونيور سينايا مكان توماس دوسيفي وكوامي أغبو وألكسيس روماو وتوري أسيميو

سيطرت فرنسا على أجواء الشوط الأول وبادرت إلى الهجوم منذ الدقائق الأولى في محاولة لتسجيل هدف مبكر
وسنحت لتريزيغيه فرص عدة لافتتاح التسجيل إلا أنه واجه تألق الحارس التوغولي كوسي أغاسا إضافة إلى قلة التوفيق

أما توغو فاعتمدت على الدفاع المركز بهدف احتواء فورة الفرنسيين.. وعلى الهجمات المرتدة التي هددت عبرها إلى حد ما مرمى الحارس المخضرم فابيان بارتيز

وكان تريزيغيه قريباً من افتتاح التسجيل عندما استدار على نفسه وسدد كرة قوية من داخل المنطقة في الدقيقة الرابعة مرت قريبة من القائم الأيسر لمرمى الحارس أغاسا

وتلاعب ريبيري بالمدافعين على الجهة اليسرى ولعب كرة عرضية تابعها تريزيغيه غير المراقب برأسه.. غير أن الحارس أغاسا تألق في إبعادها بأطراف أصابعه من تحت العارضة في الدقيقة السابعة

وجاء الرد التوغولي عبر قادر محمد الذي انطلق بهجمة مرتدة قبل أن يسدد كرة مباغتة من مشارف المنطقة أبعدها الحارس الفرنسي بارتيز بردة فعل سريعة في الدقيقة التاسعة

وكاد مصطفى ساليفو يحقق المفاجأة عندما استغل ارتباك الدفاع الفرنسي وسدد الكرة من داخل المنطقة تمكن بارتيز من التقاطها في الدقيقة السابعة والعشرين

وكانت أخطر الفرص الفرنسية من تسديدة بعيدة المدى لمالودا أبعدها أغاسا لترتد إلى تريزيغيه غير المراقب والذي سددها من مسافة قريبة في جسم الحارس الذي نجح في التصدي لها ببراعة في الدقيقة الأربعين

واصل المنتخب الفرنسي ضغطه على المرمى التوغولي في الشوط الثاني في موازاة استمراره في إهدار الفرص وأبرزها تلك التي أطاحها ريبيري من مسافة قريبة فوق المرمى إثر تمريرة عرضية من مالودا المتياسر في الدقيقة الثالثة والخمسين

وعوض ريبيري بمجهود فردي تخطى فيه المدافع ماساسماسو تشانغاي ومرر كرة متقنة إلى فييرا الذي استدار على نفسه بطريقة فنية وسدد كرة صاروخية في الزاوية العليا اليسرى لمرمى أغاسا مفتتحاً التسجيل لفرنسا

ولعب سانيول كرة إلى فييرا - أحسن لاعب في المباراة- الذي حولها برأسه إلى هنري داخل المنطقة.. روضها الأخير قبل أن يسددها بطريقة خاطفة في الزاوية الأرضية اليمنى لمرمى أغاسا الذي عجز عنها مضيفا الهدف الثاني لفرنسا

ووقف الحظ عثرة في وجه تريزيغيه مرة أخرى بعدما فشل في السيطرة على كرة بينية من فييرا ليبعدها أغاسا من أمامه في الدقيقة السابعة والستين

سويسرا 2 - كوريا الجنوبية صفر

تحطمت أحلام كوريا الجنوبية على صخرة سويسرية

وبلغت سويسرا الدور الثاني لأول مرة منذ عام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين

سجل الهدفين فيليب سنديروس في الدقيقة الثالثة والعشرين وألكسندر فراي في الدقيقة السابعة والسبعين

تبادل المنتخبان الهجمات في بداية المباراة.. ومع مرور الوقت فرضت سويسرا أفضليتها مستغلة تراجع الكوريين إلى الدفاع فنجحت في ترجمة ضغطها إلى هدف

واندفعت كوريا الجنوبية بحثا عن التعادل وهددت المرمى السويسري أكثر من مرة.. غير أن الحارس باسكال زوبربولر تألق في الحفاظ على نظافة شباكه

ووجه فراي الضربة القاضية للكوريين الجنوبيين عندما سجل الهدف الثاني في الدقيقة السابعة والسبعين

يوم حزين للحارس الكوري لي وون جاي الذي خاض مباراته الدولية المائة

كانت أول محاولة سويسرية عندما توغل هاكان ياكين داخل المنطقة وأطلق كرة قوية أبعدها المدافع كيم دونغ جين في توقيت مناسب في الدقيقة السادسة..وردت كوريا الجنوبية بتسديدة قوية زاحفة لبارك جي سونغ تصدى لها الحارس زوبربولر في الدقيقة التاسعة

وكاد ترانكيلو بارنيتا يمنح التقدم لسويسرا عندما تهيأت أمامه كرة داخل المنطقة لكنه تباطأ في التسديد فارتدت من المدافع تشوي جين تشيول وتحولت إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة العاشرة

ومنح سنديروس التقدم لسويسرا بضربة رأسية رائعة إثر ركلة حرة نفذها ياكين في الدقيقة الثالثة والعشرين..وأصيب سنديروس بعد هذه الكرة في وجهه إثر اصطدامه بالمدافع تشوي جين تشيول الذي أصيب في الحاجب أيضاً

وأنقذ الحارس الكوري جاي مرماه من هدف ثانٍ عندما أبعد كرة من ركلة حرة لياكين إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة الثامنة والثلاثين

وكاد المدافع كيم دونغ جين يسجل خطأ في مرماه عندما ارتطمت به كرة قوية سددها ياكين من داخل المنطقة في الدقيقة الأربعين

وردت كوريا بتسديدة قوية للي تشون سوو أبعدها الحارس إلى ركنية كاد كيم جين كيو يدرك بعدها التعادل عندما استغل خطأ للحارس زوبربولر في التقاط الكرة فسددها فوق الخشبات الثلاث في الدقيقة الثانية والأربعين

وتألق الحارس السويسري مرة ثانية في صد كرة قوية من حافة المنطقة للي تشون شوو في الدقيقة الخامسة والأربعين..وأهدر فراي - أحسن لاعب في المباراة- فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثاني إثر ركلة ركنية تابعها برأسه والمرمى مشرع أمامه بجوار القائم الأيسر للحارس الكوري الجنوبي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع

وتلقت سويسرا ضربة موجعة بإصابة سنديروس في يده اليمنى فاضطر إلى ترك مكانه ليوهان دجورو في الدقيقة الثالثة والخمسين

وحاولت كوريا الجنوبية تدارك الموقف في الشوط الثاني إلا أنها واجهت منتخباً سويسرياً منظماً ..كان السويسريون قريبين من إضافة الهدف الثاني عبر فراي من تسديدة قوية ردتها العارضة في الدقيقة الرابعة والستين

وبعد ذلك بدقيقة واحدة تألق الحارس السويسري في إنقاذ مرماه من هدف التعادل عندما أبعد رأسية تشو جاي جين

وأضاف فراي الهدف الثاني عندما استغل كرة حاول أحد المدافعين إبعادها فتهيأت أمام الأول الذي راوغ الحارس وأودعها داخل المرمى بسهولة

وردت العارضة كرة قوية لكيم جين كييو من مسافة قريبة في الدقيقة الثالثة والثمانين

ما رأيك بالموضوع؟ عبّر ودع أصدقاءك يشاركون!

2 التعليقات على "المنهل الوافي في المونديال الكافي: عرب على الرف"

أكتب تعليقا