غرباء

أفضلُ ما في التنقل هو أن نبقى خفيفين، نحتفظ بالقليل..ونمضي أسوأ ما في التنقل، هو أن جزءاً ما من روحنا ومشاعرنا وذكرياتنا، يفلتُ منا وينام ف...



أفضلُ ما في التنقل هو أن نبقى خفيفين، نحتفظ بالقليل..ونمضي
أسوأ ما في التنقل، هو أن جزءاً ما من روحنا ومشاعرنا وذكرياتنا، يفلتُ منا وينام في حضن المكان الذي نغادره..وهكذا ينتهي بنا الأمر: كثيرٌ من الذكريات..قليلٌ من البراءة
وفي كل الأحوال نلتقيهم: غرباء في مدنٍ غريبة

موظف البنك هوزيه يبدو عائداً للتو من رحلة استجمامٍ على شواطيء فلوريدا. وجهُه كسمكةٍ مقلية خرَجَت لتوها من الزيت. يتحدث بلكنةٍ أمريكية عن إجراءاتِ إغلاق حسابي المصرفي، لكنه عندما يعد النقود يستخدم اللغة الإسبانية: أونو، دوس، تريس

يا لحظِ النشال الذي يسرقُ محفظةً يختبيء فيها العالم

مسؤولته الإريترية الأصل استقبلتني قربَ المدخل بابتسامةٍ ودية. وجهُها يصبُ الشقاء من قلبها الفائضِ بالمرارة، ذاك الذي لن يُحلِيه الأسى
تسألني عن جنسيتي، فأجيبُ وأنا أختلس النظرَ إلى البطاقة التي على ردائها وتحمل اسم "سأبا". تقول لي: "إننا نشترك في مياه البحر الأحمر"، ثم تدعني غارقاً في حيرتي

وحدهم الخارجون من البحرِ تفوحُ منهم رائحة الاغتراب، والروائح: بصمة

عثمان أو"أوسمان" كما يناديه كثيرون، يبدو بقامتِه المديدة الشخصَ المناسب لإدارةِ برجي "كريستال تاورز". يحدثني الرجلُ الذي تشرب من نهر السنغال في طفولته وتطلُ من ندوب الوجه تعاويذ جدته، عن إجراءاتِ تسليم مفاتيح الشقة وصندوق البريد، ثم يختم لقاءنا بكلمةٍ واحدة: سلام

المرآةُ التي لا تسعف طوال القامة كي يروا وجوههم، تقترحُ عليهم أن يعلقوا رقابهم يوماً في سقفِ الغرفة المظلمة

فاروق، يضع قبعة البيسبول فوق رأسه وسماعة الهاتف الجوال في أذنه اليمنى، ويشغلُ نفسه عن العابرين في مدينةٍ تبدو المقابرُ فيها أجملَ من البيوت. الجبهة المشدودة مليئة بالعروق الخافقة. يبادرني بالترحابِ كلما دخلتُ المطعم الباكستاني ساعة الغداء، ويقول لي: تملكُ ابتسامةً صافية
شابٌ يحتسي النسيان ويتمرد على جاذبية الأفلاك، لكن قلبه مفعمٌ بالصدق والحنين

لعله يكره الملحَ الزائد في الطعام..والانقلاباتِ العسكرية

أَصِلُ عبر صديق مشترك إلى شخصٍ يشبه شيخَ الحارة..إنه يوسف، الشاب المغربي الذي يقود سيارة "بي ام دبليو" ويتحدث مع خمسة أشخاصٍ في وقتٍ واحد. رأسُه مثل قبابِ الصالحين، مليئةٌ بالأضرحة. يقودني يوسف إلى أطراف المدينة التي لا تزورها الشمس للقاءِ مستشارٍ قانوني، وفي الطريق يقدم مشورته وخبراتِه هاتفياً لعملاء راغبين في شراء أو بيع عقارات. وعندما يمد يده لتشغيل المسجلِ الموسيقي في سيارته، تصدح أغنيات "الله يا مولانا" و"ما يدوم حال" و"فين غادي بيا خويا" لفريق "ناس الغيوان"

ميزةُ الصعلوك أنه يعزفُ على أكثر من آلةٍ، ويجرح الغيمَ بأسفارِه الكثيرة

تمدُ يدَها لتصافحني وهي تقول لي: مرحباً، اسمي ناتاليا. تطلِقً من نظراتِها سهام الفضول..عيناها تشبهان رمية نردٍ غامضة، وفي ليلِها الغريب تضيء الشموعَ لضحاياها كي تنيرَ طريقَهم إلى الهاوية


وحين نتبادلُ الحديث على المقاعد الوثيرة في غرفةِ الاستراحة، أكتشفُ أنها جاءت من روسيا قبل أربعة أشهر بحثاً عن حياةٍ جديدة وعملٍ أفضل. نهدان يثبان مثل كرة المضرب، وفمٌ باندفاع علوي حاد. يتحول وجهها إلى ما يشبه الشمع تحت ذلك الضوء الأصفر الذي يميز عمارات الشقق السكنية
تسألني: "أنت أمريكي؟" وحين أجيبُ بالنفي، تفترُ ابتسامتها وتبحث عن وسيلةٍ للاستئذان والانصراف

الدنيا ذهبتَ بها بعيداً، وهي ما زالت تتسلقُ أسرارها القديمة


عربات المترو تهتز بإيقاعٍ رتيب في الرحلة بين أرلنغتون والعاصمة واشنطن. ربع ساعة كانت كافية كي تحدثك فيها المراسلة المصرية المهاجرة عن مشروعها الطموح

"أريد أن أقدم النماذج العربية المضيئة في المهجر: المرشدون عن أي مشتبه بهم في الجاليات العربية"

تلمح بقعةَ حبرٍ تتسرب من القلم السائل المفتوح سهواً الذي تضعه في جيب ثوبها الداكن، فترتبكُ قائلةً: "يا لهوي"

النحلُ يلسع مرةً ثم لا يقاومُ الرحيق


اللبنانيةُ جانيت التي تستقر في ديترويت منذ عشرين عاماً، تشكو لك من تعسفِ القاضي الذي حكم بترحيل زوجة ابنها البوليفية بعد اكتشاف خطأ في أوراق هجرتها. تبتسم قائلةً إن الطلبةَ العرب في المركز الذي تعمل به ما زالوا يغازلونها. تشعر بحموضةٍ مفاجئة ثم تعتذر في خجلٍ؛ لأنها أفرطت اليوم في تناول الكبة النيئة على الغداء

البعض ينقش اسمه فوق الماء..وآخرون يسجلون مواليدهم في دفاتر المفقودين

ألمحُ من شرفة مسكني الكائن في الطابق الخامس تلك السيدة الصينية التي تقتربُ من حمام السباحة في حذر. تتلفت يمنةً ويسرةً قبل أن تنزع عنها غِلالةً. وبأطراف أصابع قدميها تنسلُ كحوريةٍ في الماء

تتقن خطها في الماء، ويسقطُ خيالها عن سرج حصانها

ينظر إليها البعض في استغراب، ويركزون أبصارهم على بِنطالِها الأسود الذي يقترب من الركبة الذي نزلت به إلى الماء
حين يأتي الطوفان، يتوهم البعض أن النجاةَ هي أن تغرق في بحرٍ عميق، أملاً في ألا تطفو جثته على السطح

ردود

تعليق المدونة: 8
  1. أهى مرارة تحاول أن تخففها بكلمات مثل أفضل ما فى ....؟

    لأول مرة أحس أنى ربما كنت محظوظة ان احلامى بالتنقل و السفر لم تتحقق !!

    لكن .... يمكن أن نكون أغرابا حتى بين أقرب الأقربين وفى الأماكن التى عشنا بها عمرنا كله . وقتها ...حتى الذكريات لا تعوض عن عمر ضاع بدون اى نتيجة.

    ردحذف
  2. MMM!

    التجارب تنجب المرارات والأفراح أيضاً

    وفي السفر سبع فوائد..وربما سبع صدمات

    المهم أن نرى ونستوعب ونتعلم

    لكنك على حق تماماً..قد نشعر بالاغتراب ونحن نعيش بين أقرب الأقربين..وقد نجد أنفسنا حين نصير بعيداً بعيداً

    وتلك إحدى مفارقات الحياة

    ردحذف
  3. Odurs are prints....an extra meaningful expression never to come out except of u , Yasser ,the one who touched our deep deep feelings ,and can sometimes express our feelings more accurately than we ourselves can.
    We always dreamt of invading other new places ,but ur words assured me that it is better to invade ourselves and search inside quite well before thinking of any further step.
    Shou3la.

    ردحذف
  4. Shou3la

    نعم، الروائح بصمة
    وعندما نبحث داخلنا سنجد الكثير الكثير مما يستحق التأمل لتتفتح وردة الوعي
    سلمت يا عزيزتي على هذه الكلمات التي تقطر عذوبة ورقة

    ردحذف
  5. وكأنك تصف يوم من أيامى هنا فى مدينه أوتاوا عاصمه كندا الفيدراليه...هل تعلم ياصديقى أنى مره عددت الجنسيات التى أعمل معها فى اليوم الواحد فكانت سبعه عشر جنسيه..كلهم كنديين طبعا أثنان أو ثلاثه منهم فى أنتظار التجنس رسميا...ولكنهم جاؤا من سبعه عشر دوله مختلفه..!!!!!فى صلاة العيد بالمسجد الجامع كنا نتراوح فى اللون من القهوه الداكنه السواد وحتى البشره شاهقه البياض كاللحليب وبينهما كل درجات "الكافيه او ليه"..فرصه ذهبيه للتعارف وتوسيع اﻷفق لمن يريد...تحياتى ومودتى...خالد

    ردحذف
  6. أبو فارس

    أرأيت كيف نتشابه، على البعد؟!

    هؤلاء الغرباء الذين يحيطون بنا، ويمنحوننا محبةً، أو نظرة غامضة، أو حتى لا مبالاة..هم المحيط الذي تنام فيه قطرة التعب والترحال التي تنحدر من جباهنا

    الجميل يا د. خالد أنهم ينظرون إلينا أيضاً على أننا: غرباء

    ردحذف
  7. لا شي غريب بالغربه اذا كنا مغتربين
    الغربه ن تكون في وطنك ولا احد حولك
    باقه فيروز لتلك الكلمات استاذي
    http://www.youtube.com/watch?v=2WiCNgRGT2g&NR=1

    ردحذف
  8. Besh

    الغربة أصناف وألوان
    فالغريب .. من جفاه الحبيب
    والغريب.. من غرق في عزلته

    والغريب.. من صار وحيدا كأنه برق خاطف في سماء لا نهاية لها

    شكرا على الأغنية، أحبها كثيرا

    ردحذف

الاسم

إعلام,19,الحكواتي,221,المحروسة,290,بشر,117,رياضة,100,سينما,8,مؤلفات ياسر ثابت,60,مروج الذهب,141,مساخر,51,وطني الأكبر,23,
rtl
item
قبل الطوفان: غرباء
غرباء
http://1.bp.blogspot.com/_RtDvQmFFm4A/R7WaQz9OxWI/AAAAAAAABMk/73bNCdaejA4/s400/three+in+the+city.jpg
http://1.bp.blogspot.com/_RtDvQmFFm4A/R7WaQz9OxWI/AAAAAAAABMk/73bNCdaejA4/s72-c/three+in+the+city.jpg
قبل الطوفان
https://yasser-best.blogspot.com/2008/02/blog-post_15.html
https://yasser-best.blogspot.com/
https://yasser-best.blogspot.com/
https://yasser-best.blogspot.com/2008/02/blog-post_15.html
true
5099734155506698511
UTF-8
تحميل كل الموضوعات ليس هناك أي موضوع مشاهدة الكل تابع القراءة تعليق مسح التعليق حذف الناشر الرئيسية الصفحات الموضوعات مشاهدة الكل اقرأ أيضا قسم أرشيف ابحث كل الموضوعات لم يتم إيجاد موضوع يطابق بحثك عودة إلى الرئيسية الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر اللحظة قبل دقيقة $$1$$ قبل دقيقة قبل ساعة $$1$$ قبل ساعة أمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسبوع قبل أكثر من 5 أسابيع متابعون تابع محتوى مشروط اضغط لفك التشفير انسخ الكود ظلّل الكود تم نسخ الكود في الكيوبرد لم يتم نسخ الكود/ النص, اضغط [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) للنسخ