دمنا يسيل من شاشاتهم

لم يعد الأحمر القاني هو دمنا الرخيص.. بل أخبار أرواحهم الغالية فقد أصبح اللون الأحمر فجأة سيد الشاشات من محطة سكاي إلى بي بي سي ومن فوكس إلى...

لم يعد الأحمر القاني هو دمنا الرخيص.. بل أخبار أرواحهم الغالية
فقد أصبح اللون الأحمر فجأة سيد الشاشات من محطة سكاي إلى بي بي سي ومن فوكس إلى سي إن إن.. لتزف تلك القنوات الإخبارية خبر تحرير ثلاثة رهائن غربيين كانوا مختطفين في العراق منذ نوفمبر الماضي

والرهينة الأبيض خير وأحب عند هذا الإعلام طبعاً ممن سواه

ولا بأس من الاهتمام بهذا الخبر لو كانت تلك المحطات التلفزيونية تولي خبر مقتل أكثر من أربعين عراقياً -من مدنيين ورجال شرطة- وإصابة عشرات آخرين بجروح في سلسلة هجمات شهدها العراق في ذلك اليوم. لكن أحداً لم يفعل.. ربما لأن الدم العربي أصبح بلا ثمن بعد أن هان على كثير من أهله... أو لأن الإعلام الغربي مشغول بقضايا مصيرية من عينة تحرير الرهائن الثلاثة - وهم البريطاني نورمان كيمبر والكنديان جيمس لوني وهارميت سينغ سودن- الذين يعملون في منظمة خيرية تُعرف باسم فِرق صانعي السلام المسيحية

لم يقف الإعلام الأحادي الجانب طويلاً عند خبر مجزرة بلدة "حديثة" العراقية التي ارتكبها قبل أيام قلائل جنود مشاة البحرية الأمريكية... ولم يرصد المفارقة بين تصريحات القوات الأمريكية في البداية بأن "القتلى" -وبينهم ثلاثة أطفال وسبع نساء- سقطوا بانفجار عبوة ناسفة... ثم تراجعها في اليوم التالي وإعلانها بأنها تحقّق في الحادث.. بعد أن قامت مجموعة أمريكية بتزويد مجلة "تايم" بصور ضحايا المجزرة وشهادات موثّقة عن القتلة من المارينز


Kember Freed
عنوان تصدر باقي عناوين النشرات الرئيسة في إعلام فقد حياده وآمن بأن حياة كيمبر ورفاقه أهم بكثير من حياة وأمن وسلامة عراقيين تحصدهم الهجمات والتفجيرات التي أصبحت خبز العراق اليومي.. وينال من آدميتهم أصحاب الأحذية الثقيلة

Kember: It's great to be free
إعلام يحمي من يحصون عدد قتلاهم في العراق - ويخفون في الوقت نفسه رقم جرحاهم الذي تجاوز سبعة عشر ألف شخص- ويتجاهلون بدم بارد عدد ضحايا العنف والقتال منذ بدء الحرب على العراق

محطات إخبارية مثل فوكس التي كانت تقول مع بدء الحرب على العراق "حربنا"... لكنها تحرص اليوم على أن تهز رأسها بشدة نافية أي وجه للمقارنة بين الحرب على العراق والوجه القديم لحرب فيتنام

على أنه ووفقاً لرجل مثل جون مولر الخبير السياسي في جامعة أوهايو.. فإنه بالمقارنة مع حرب فيتنام فإن الحرب على العراق سرعان ما فقدت الدعم الشعبي لها في الولايات المتحدة


ويوضح الخبير أنه "مع سقوط ألفي قتيل (من العسكريين الأمريكيين) في هذه الحرب.. فإن دعم الرأي العام هبط إلى المستوى الذي بلغه عند سقوط عشرين ألف قتيل (أمريكي) في فيتنام" عند شن الهجوم في عيد "تيت" -أو رأس السنة الفيتنامية عام ألف وتسعمائة وثمانية وستين- والذي شكل منعطفا نفسيا في تلك الحرب

وإن كان الأمريكيون لا يتظاهرون في الشارع.. فلأن النزاع لا يؤثر على حياتهم اليومية بالقدر الذي كانت عليه حرب فيتنام.. حيث أن الخدمة العسكرية لم تعد إلزامية
غير أن الحرب هي الحرب... وكلما سقط قتيل نهض سؤال
ومن تلك الأسئلة الأساسية التي أثارتها الحرب على العراق ما طرحه المخرج الأمريكي
Eugene Jarecki
في فيلمه الوثائقي المهم
Why Do We Fight
والذي يناقش ما إذا كانت السياسة الخارجية الأمريكية مسكونة بفكرة التفوق العسكري.. وما إذا كان الجيش قد تحول إلى ضرورة لاغنى عنها في الحياة الأمريكية

Kember will return home tomorrow
ولكن ماذا عن عودة وطن يرزح تحت الاحتلال إلى أهله؟
وماذا عن شعب سقطت من قاموسه كلمة غداً؟

أسئلة معلقة في رقابنا جميعا قبل أن نطالب أي إعلام متحيز بالإجابة عنها

دمنا
دمنا
دمنا
ودُمتم

ردود

تعليق المدونة: 11
  1. الواقع أن أصحاب رؤوس الأموال المسيطرين علي الميديا الأمريكية هم المستفيدين الرئيسين من الحرب سواء ببيع الأسلحة أو طرق أخري يعني مفيش أمل في أعلام أمريكي متوازن لأن طول ما هما مستفيدين فمفيش أمل في نظرة محايدة الله يرحم راشيل كوري

    ردحذف
  2. فعلا الاعلام الامريكي ينتهج سياسة الكذب المبرمج لاخفاء الحقائق عن الشعب الامريكي........ولكني اختلف مع الاخ زنجي في ان الميديا الامريكية مسيطر عليها من قبل اصحاب رؤؤس الاموال فقط.....ولكن السيطرة تشمل كل المشتركين في نفس الايدرولوجية والثقافة من حزب اليمين واصحاب روؤس الاموال ورجال الحكومة.....فجميعهم مسيحين متطرفون يسعون لهدف موحد

    ردحذف
  3. طيب الميديا الامريكية مسيطر او مطرطر عليها اصحاب النفوذ والمصالح
    الميديا العربية فين ومين مطرطر عليها
    عايز اعرف فين بتوع بيتى وبيقول بيتى
    وفين اللى كان بيقول ارحنا بها يا بوش
    طيب بلاش كدة
    الاخوة المشايخ اللى هاريين مخنا ليل نهار دة حرام ودة اللة اعلم
    ماحدش بيجيب سيرة الناس اللى بتموت دى لية
    وانا فاكر كويس الشيخ احمد عمر هاشم عيط اد اية فى مجلس الشعب على الضحايا من الاطفال الكوايتة اللى اتضح بعد كدة انها كانت كذبة من بنت السفير
    الناس دى بيجيلها نوم ولا هى ما بتصحاش من النوم اصلا ربنا يورينا فيهم ايام عدد الناس اللى ماتوا بسبب فتاويهم

    ردحذف
  4. مين راشيل كورى دى

    ردحذف
  5. على راى جماعه النور ايام الكليه
    لو جبت نموذج للكره الارضيه ولفيته وحطيت صابعك على اى نقطه فيه
    هتلاقى دم مسلم بيهدر
    بما فيها الاراضى المسلمه والعربيه نغسها

    ردحذف
  6. و الله اشعر انه لكثرة ما نشاهد من دماء و قتل و مجازر على شاشاتنا العربية, صرنا شبه جاهزين لفقدان اي احساس و صرنا نتفرج على هذه الصور و كأنها مجرد مشاهد من فيلم اكشن, نفقد احساسنا بكل شيء و نطالب الغرب بما لسنا قادرين على الدفاع عنه

    ردحذف
  7. Zengy

    سيطرة شركات كبرى على وسائل الإعلام الأمريكية أمر لا مجال لإنكاره، والدراسات المتخصصة تكشف عن تأثير هذه السيطرة المالية والإعلانية على مضمون تلك الوسائل العلامية وخصوصا القنوات الفضائية

    ردحذف
  8. ayman_elgendy

    رأيك صواب..ورأي زنجي أيضاً صائب.. لأن السيطرة المالية والإعلانية قوية، كما أن جماعات الضغط والقوى السياسية والاجتماعية والدينية لها حضور وتأثير واضح على أداء ومضمون وسائل الإعلام هناك

    ردحذف
  9. adhm
    الكذب والجهل والطنطنة الزائفة، لعبة يمارسها البعض ويقع فيها آخرون

    والحكاية من أولها مليئة بالمطبات، والسذج وأصحاب المصالح يختارون الطريق الخاطيء.. لغرض في نفس يعقوب

    ردحذف
  10. kalam

    حتى الضحايا قد يقعون في الفخ لأسباب يطول شرحها. لكن الدماء التي تسيل والصور التي تختار بانتقائية وتحيز حقائق دون أخرى، هي أخطر ما نعاني منه الآن

    ردحذف
  11. RAT

    يبدو أننا مللنا من لعبة أفلام الحركة لأن الحياة بوقائعها المريرة تقدم لنا ما هو أكثر دموية وإثارة من أفلام هوليوود
    ..ربما!

    ردحذف

الاسم

إعلام,19,الحكواتي,221,المحروسة,290,بشر,117,رياضة,100,سينما,8,مؤلفات ياسر ثابت,60,مروج الذهب,141,مساخر,51,وطني الأكبر,23,
rtl
item
قبل الطوفان: دمنا يسيل من شاشاتهم
دمنا يسيل من شاشاتهم
قبل الطوفان
https://yasser-best.blogspot.com/2006/03/blog-post_23.html
https://yasser-best.blogspot.com/
https://yasser-best.blogspot.com/
https://yasser-best.blogspot.com/2006/03/blog-post_23.html
true
5099734155506698511
UTF-8
تحميل كل الموضوعات ليس هناك أي موضوع مشاهدة الكل تابع القراءة تعليق مسح التعليق حذف الناشر الرئيسية الصفحات الموضوعات مشاهدة الكل اقرأ أيضا قسم أرشيف ابحث كل الموضوعات لم يتم إيجاد موضوع يطابق بحثك عودة إلى الرئيسية الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر اللحظة قبل دقيقة $$1$$ قبل دقيقة قبل ساعة $$1$$ قبل ساعة أمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسبوع قبل أكثر من 5 أسابيع متابعون تابع محتوى مشروط اضغط لفك التشفير انسخ الكود ظلّل الكود تم نسخ الكود في الكيوبرد لم يتم نسخ الكود/ النص, اضغط [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) للنسخ