الشهوة المريرة

| |






وجهك يشتعل،
عيناي تغيبان،
فمك يباغت،
ساقاي تناديان،
دمك يحترق،
مثل تنين البحيرة
تطعمني توت العتمة وِفيض القشعريرة
لكنك لا تحبني حقـًا
كأنك طائر الشوك الذي يظن الغيمة حبلى بالفراغ، ويرى الجسد مخزن قطع غيار لا يلتحم ولا يلتئم إلا بقطرات صمغك
هذا ما قصدته بالضبط من كلامي عن الشهوة المريرة

ما رأيك بالموضوع؟ عبّر ودع أصدقاءك يشاركون!

0 التعليقات على " الشهوة المريرة"

أكتب تعليقا