أشهر الخونة في تاريخ مصر (3): السلطان..وفرط الرمان

| |











أنجبت الحملة الفرنسية على مصر الكثير من الشخصيات المشوهة

ومصر – طوال تاريخها تقريباً، وبحكم موقعها وظروفها – بلد متعدّد الأعراق والأديان، تحكم عناصَره، دائماً، علاقات المودّة والتّعاون والوئام، إلاّ أن يتدخّل عنصر أجنبيّ في إفساد هذه العلاقات

وفي تلك المراحل من الضعف العام والمناخ الفاسد، يظهر الخونة ويعلو شأنهم

ومن هنا برزت شخصية بارثلميو يني الرومي الذي قاد فيلقاً من الأروام لدعم الاحتلال الفرنسي لمصر، واشتهر لدى العامة بـ"فرط الرمان" لشدة احمرار وجهه- والذي لم يملك المؤرخ الفرنسي بريجون إلا أن يصفه بأنه وحشٌ آدمي، في حين وصفه الجبرتي بأنه من أسافل الأروام المقيمين في مصر

كان بارثلميو يني –وكان البعض يلفظ اسمه على هيئة: برطلمين- يقطن بمصر ويعمل عند محمد بك الألفي، وله حانوت بخط الموسكي كان يبيع فيه القوارير الزجاجية أيام البطالة

ولما جاءت الحملة وضع نفسه في خدمة الفرنسيين ليقوم بما يصفه مؤرخ الحملة الفرنسية كريستوفر هيرولد - بالأعمال القذرة التي يستنكف الفرنسيون من القيام بها. ولما شهدوا إخلاصه عينوه كتخدا مستحفظان للقاهرة، أي وكيل المحافظ

ويحكي الجبرتي في كتابه "مظهر التّقديس بزوال دولة الفرنسيس" كيف تعامل الرجل مع الموقف، إذ يقول إنه خرج، في أُبّهةٍ وزينة، إلى البيت الّذي اغتصبه، "وسكن اللّعين المذكور ببيت يحيى كاشف الكبير بحارة عابدين، واحتوى -أي استولى- عليه بما فيه من الفرش والمتع والجواري وغير ذلك"

ونترك هيرولد يفسر سبب صعود نجم بارثلميو، إذ يقول: "وكانت هناك مهام حكومية بغيضة كره الاضطلاع بها الفرنسيون والمسلمون من الأهالي على السواء، وهي جمع الضرائب والبوليس. وكان المماليك يستخدمون الصيارفة الأقباط في جمع الضرائب قبل وصول نابليون، وكان مما يؤهل الأقباط لهذا العمل تعليمهم وطاعتهم وخبرتهم بشؤون المال. واضطر نابليون للمضي في استخدامهم لأداء هذه المهمة كما كانوا يؤدونها من قبل، وإن قدر أن جانباً كبيراً من الأموال التي يجبونها من الفلاحين يحتجزونها لأنفسهم، فوضع نظاماً يشمل على مراتب ودرجات من الجباة الأقباط وقيدوا بذلك الصيارفة من القبط ونزلوا في البلاد مثل الحكام يحبسون ويضربون ويشددون في الطلب"



ثم يضيف هيرولد مؤلف كتاب "بونابرت في مصر" قائلاً: "ومن أبرز هؤلاء وألفتهم للنظر مغامر رومي مسيحي يسمى بارتلمي أو بارثلميو، عينه بونابرت كتخدا مستحفظان القاهرة، وكان هذا الضابط الزاهي المظهر والمسلك يقود سريةً قوامها مائة من الأروام والجزائريين والمغاربة المتوحشين. وكان فارع القامة لا ينسى الناظر منظره وهو يخرج على رأس أتباعه من الأوغاد في عمامةٍ بيضاء ضخمة تظهر بشرته البرونزية وعيناه تلمعان وعلى شفتيه ابتسامةٌ يجمد لها الدم في العروق وقد ارتدى ثوبه اليوناني الموشى بالقصب وحزاماً أحمر وسراويل ضخمة ومعطفاً تعلوه رمانتان مما يضعهما الكولونيل على كتفه. وكانت زوجته العملاقة الرهيبة تركب أحياناً إلى جواره. وكان بارتلمي يحب العراك لأنه يتيح له إظهار شجاعته والتباهي بثيابه، ولكن أحب الأشياء إلى قلبه قطع الرقاب"

وعن هذه الشخصية يقول هيرولد إنه "إذا لم يجد من البدو المتجردين من يحمل رؤوسهم إلى القاهرة تذكاراً كان يعزي نفسه برؤوس بعض الفلاحين عاثري الحظ الذين يصادفهم في عودتهم للمدينة. وقد قدم للجنرال ديبوي مرةً زكيبة (أي جوالاً) بأكملها مملوءة برؤوس البدو بينما كان هو وضيوفه يتناولون طعام الغذاء، وقد آلمه أنه نغص عليهم طعامهم"

هكذا كان يستمتع بقطع رؤوس الفلاحين البسطاء الذين يلقيهم حظهم العاثر في طريقه أو رؤوس المواطنين الذين يقاومون الاحتلال، لكي يقدم تلك الرؤوس هدية للقوات الغازية

وكان بارثلميو يني سادياً يستمتع بتعذيب وإيذاء مواطنيه تزلفاً للفرنسيين الذين قربوه ووسدوه مكانةً بينهم. ونترك نابليون وهو يصفه بأدق وصفٍ، فيقول: "كان في منظره وهو يسير إلى القلعة وقد جرد سيفه في يده ومن خلفه ضحاياه المكبلين ما يكفي لإخماد كل النوبات الشريرة في قلوب الكثيرين
وفي زمن الاحتلال بدأت "مواهبه" في الظهور، خاصةً عقب ثورتي القاهرة الأولى والثانية والتي أشاع الفرنسيون في أعقابها جواً شديداً من العنف والقسوة، ما بين قتل ثم إعدام أكثر من ألفي رجل بعد ثورة القاهرة الأولى وسلب للأموال وهتك للأعراض وإذلال للناس بشتى صور الإذلال.. إذ وجد بارثلميو في هذا الجو مرتعاً لمواهبه تلك، حيث يصفه هيرولد قائلاً: "وكان هناك رجل يرتع في هذا الجو الذي يناسب طبيعته في الأيام التالية للثورة، وذلك هو بارتلمي ضابط البوليس المنتفخ الأوداج الزاهي الثياب"


ويصف الجبرتي في "عجائب الآثار في التراجم والأخبار" بعض ما فعله بارثلميو فيقول: "وانتدب برطلمين للعسس ممن حمل السلاح أو اختلس وبث أعوانه في الجهات يتجسسون في الطرقات، فيقبضون على الناس بحسب أغراضه. وما ينهبه النصارى من أغراضهم فيحكم فيهم بمراده ويعمل برأيه واجتهاده ويأخذ منهم الكثير، ويركب في موكبه ويسير وهم موثقون بين يديه بالحبال، ويسومهم الأعوان القهر والنكال فيودعونهم السجونات ويطالبونهم بالمنهوبات ويقهرونهم بالعقاب والضرب ويسألونهم عن السلاح وآلات الحرب ويدل بعضهم على بعض فيطلعون على المدلول عليهم أيضا وكذلك فعل مثل ما فعله اللعين الأغا في أفعاله وطغى.. وكثير من الناس ذبحوهم وفي النيل قذفوهم ومات في هذين اليومين وما بعدهما أممٌ كثيرة لا يحصى عددهم إلا الله"

وعت ذاكرة المصريين جيداً أعداء هذا الوطن، فيقول الجبرتي إنه في ثورة القاهرة الثانية أخذ الأطفال يهتفون ضد هذا المحتسب قائلين: "الله ينصر السلطان، ويهلك فرط الرمان"

وتبلغ وحشية بارتلمي الذروة في تنفيذه حكم المحكمة العسكرية الثقيلة التي أقيمت لسليمان الحلبي وزملائه في قضية اغتيال الجنرال كليبر ساري عسكر الفرنسيين. ونترك هيرولد يصف هذا المشهد البشع مختصرين منه بعضاً من المشاهد التي يصعب على القلب تحملها

يقول هيرولد: "ولابد أن هذا اليوم كان أروع يوم في حياة الرومي بارتلمي فقد بدأ يقطع رؤوس الشيوخ الثلاثة الذين أدينوا بتهمة عَلِمَ ولم يُبلغْ.. وكان الفحم أثناء ذلك يحمى في الجمرة، وكان قد حكم عليه بان تحرق يمينه قبل أن يقتل على الخازوق.. حيث لم يشك سليمان ويده تشوى على الجمر، ولكن حين انزلقت جمرةٌ إلى مرفقه نبه بارتلمي إلى أن الحكم عليه لم يذكر المرفق بل اليد فقط. وراعى بارتلمي في هذا مماحكة من سليمان، فقال سليمان إن بارتلمي نصراني كلبٌ وأصر على حقوقه حتى أزيحت عن مرفقه الجمرة. وقد سجل الجاويش فرانسوا التفاصيل قائلاً: "ولما أتم بارتلمي القسم التمهيدي، يعني حرق يمين سليمان، رفع الخازوق قائماً وعليه سليمان ثم غرس في الأرض. ورجا سليمان جندياً فرنسياً واقفاً بقربه أن يعطيه شربة ماء، وكان على وشك أن يناوله زمزميته، لولا أن منعه بارتلمي، فإن أقل شربة ماءٍ كفيلةٌ بقتله فوراً فيتعطل بذلك مجرى العدالة"

لكن بارثلميو لم يكن البطل الوحيد في مسلسل الخيانة

فقد ازدحمت الساحة في مصر أيام الحملة الفرنسية بنماذج من الخونة من كل صنفٍ ولون

ومن هذه النماذج بيقولا باباز وغلو، الذي كان في عهد المماليك خادماً عند مراد بك ورئيساً للترسانة التي أنشأها بالجيزة، وظل في خدمه المماليك حتى انهزموا في موقعة إمبابة، فنقل الخدمة إلى السادة الجدد. ولم يشفع له ما كان يضفيه على سادته القدامى من أبهةٍ وتفخيم حيث ألبسوه الملابس الفاخرة وسيّروا أمامه وخلفه جندهم حتى صار على هيئة الأمراء، كما يصف الجبرتي.. ولكن الطبيعة الخائنة لا تعرف الولاء ولا الانتماء، وإنما تعرف المصالح والمصالح فقط. وهكذا سار على نهج المعلم يعقوب وأنشأ كتيبة من الأقباط منذ الأيام الأولى للحملة على مصر وصل عددها إلى 1500 قبطي في خدمة الحملة، حتى تمت ترقيته بعد ثورة القاهرة الثانية كما جرت ترقية يعقوب إلى جنرال

ومثله أيضاً نموذج لا يُنسى: شكر الله

ففي الفترة بين 22 أغسطس آب و19 سبتمبر أيلول من عام 1800، اشتدت أحكام الفرنسيين في المطالبة بالأموال، وعُينَ لذلك رجل يدعى شكر الله فنزل بالناس منه ما لا يوصف كما يقول الجبرتي, إذ كان يدخل إلى دار أي شخصٍ كان لطلب المال الذي عليه ومعه عسكر الفرنسيين والفعلة وبأيديهم القرم، فيأمرهم بهدم البيت وقت تاريخه إن لم يدفعوا المقرر عليهم, وكان يحبس الرجال مع النساء ويدخن عليهم بالقطن

واشتهر شكر الله كثيراً بأعماله الإجرامية، خاصةً ما فعله بحي بولاق، معقل الثورة على الحملة الفرنسية


وبعد انتهاء الحملة الفرنسية على مصر، بدأت مرحلة أفول نجم هؤلاء الخونة

لكن الأهم من ذلك أن نتذكر ما كان.. حتى نفهم ما هو كائنٌ

ما رأيك بالموضوع؟ عبّر ودع أصدقاءك يشاركون!

7 التعليقات على "أشهر الخونة في تاريخ مصر (3): السلطان..وفرط الرمان"

أكتب تعليقا