فرائد الجمان في مونديال فحول الزمان: الألمان.. والذئب

| |























إيطاليا 2 - ألمانيا صفر

فوز تاريخي ينكأ جراح عقدة تاريخية

ففي دورتموند أكدت إيطاليا تفوقها على ألمانيا لتشق طريقها إلى المباراة النهائية لكأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم المقامة في ألمانيا
ووجه الفريق الإيطالي -الذي يقول جمهوره إنه قادر على قهر سكان المريخ- لطمة قوية إلى المنتخب الألماني صاحب الأرض في آخر دقيقتين من الوقت الإضافي الثاني

سجل الهدفين فابيو غروسو في الدقيقة التاسعة عشرة بعد المائة وأليساندرو ديل بييرو في الدقيقة العشرين بعد المائة
يتعين أن نقول إن إيطاليا لم تخسر في جميع المواجهات التي جمعتها مع ألمانيا في نهائيات كأس العالم حيث فازت عليها مرتين في مونديالي ألف وتسعمائة وسبعين في المكسيك بأربعة أهداف مقابل ثلاثة بعد التمديد (الوقت الأصلي انتهى بالتعادل بهدف لكل منهما) وعام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين في إسبانيا بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة النهائية..فيما تعادلتا في المباراتين التاليتين

دعونا لا ننسى أن ثلاثة منتخبات سبق لها أن حملت الكأس وصلت إلى دور الأربعة في مونديال ألمانيا: إيطاليا وألمانيا وفرنسا.. إضافة إلى البرتغال

استناداً إلى الإحصاءات فإن إيطاليا تكون طرفاً في المباراة النهائية كل اثني عشر عاماً: في عام ألف وتسعمائة وسبعين وخسرت.. ثم اثنين وثمانين وفازت بالكأس وأربعة وتسعين وخسرت والآن في ألفين وستة...فهل تكمل المعادلة الرياضية وتفوز؟.. ربما
أشرك مدرب ألمانيا يورغن كلينسمان سباساتيان كيل بدلا من تورستن فرينغز الموقوف مباراة واحدة من قبل الفيفا لمساهمته في التوتر الذي أعقب مباراة ألمانيا والأرجنتين في ربع النهائي.. كما أشرك تيم بوروفسكي مكان باستيان شفاينستايغر

من جهته.. اعتمد مدرب إيطاليا مارتشليو ليبي على التشكيلة التي واجهت أوكرانيا في ربع النهائي باستثناء عودة ماركو ماتيراتزي إلى خط الدفاع بدلاً من أندريا بارزاغلي بعد أن غاب عن المباراة السابقة بسبب طرده ضد أستراليا في الدور الثاني

قدم الفريقان أداء متوازناً على مدار المباراة وكان الالتزام الدفاعي والأداء الخططي هو أهم ما يميز أداء الفريقين عبر الوقت الأصلي الذي انتهى بالتعادل السلبي ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي
بدأت المباراة بحماس شديد من الفريقين ووضح أن كلاً منهما يسعى إلى استغلال الفرصة لإحراز هدف مبكر يريح به أعصاب الجماهير والجهاز الفني ثم يلجأ بعد ذلك للحفاظ على هذا التقدم..ولكن اعتماد الفريقين بشكل كبير على الأداء
الخططي والالتزام بالجانب الدفاعي لدى فقد الكرة حال دون ذلك على مدار هذا الشوط
وفي ظل وجود منتخبين يجيدان إغلاق المساحات والانقضاض على حامل الكرة شهدنا تمريرات خاطئة بالجملة من اللاعبين وانحصار اللعب في وسط الميدان في ربع الساعة الأول باستثناء بعض المحاولات
وأمام التكتل الدفاعي للفريقين اختفت الخطورة الحقيقية على المرميين إلا من فرص نادرة اعتمدت على التمريرات العرضية من ناحية اليسار إلى المهاجم الإيطالي لوكا طوني من جهة والتسديدات القوية لبيرند شنايدر ومايكل بالاك في المنتخب الألماني من الناحية الأخرى
ووضح منذ البداية فرض الفريقين رقابة لصيقة على المهاجمين لوكا طوني وفرانشيسكو توتي في إيطاليا وميروسلاف كلوزه ولوكاس بودولسكي في ألمانيا. وعلى الرغم من التكتل الدفاعي فقد حرص الفريقان على تجنب الالتحامات القوية أو الاندفاع نحو لاعبي الفريق المنافس داخل منطقتي الجزاء
وفي الوقت الذي افتقدت فيه الناحية اليمنى للمنتخب الإيطالي للخطورة حيث نجح الدفاع الألماني بقيادة فيليب لام في الحد من انطلاقات ماورو كامورانيزي نشطت الجبهة اليسرى بقيادة جيانلوكا زامبروتا وكانت مصدر إزعاج كبير للمنتخب الألماني
وكانت الوتيرة أسرع في الشوط الثاني الذي تفوق فيه أصحاب الأرض في السيطرة الميدانية والفرص لكن الشباك بقيت نظيفة ليخوض المنتخبان وقتاً إضافياً شهد فرصاً عدة على المرميين إلى أن نجح الإيطاليون في خطف هدفين في وقت قاتل
المحاولة الأولى كانت إيطالية من ركلة حرة نفذها فرانشيسكا توتي من نحو ثلاثين متراً سيطر عليها الحارس ينز ليمان في الدقيقة الرابعة..وانتظر الألماني حتى الدقيقة الخامسة عشرة لاختراق المنطقة الإيطالية إثر كرة عالية من الجهة اليسرى حضرها ميروسلاف كلوزه برأسه إلى لوكاس بودولسكي.. لكن المدافع فابيو كانافارو أبعدها قبل أن تصل إلى الأخير
وأبعد ليمان مشروع هدف إيطالي بعد ثوانٍ قليلة عندما خرج للتصدي لسيموني بيروتا إثر تمريرة من توتي
وسيطر المنتخب الإيطالي على المجريات وكان الأكثر مبادرة إلى الهجوم بتمريرات متقنة من العمق أوقف الدفاع مفعولها فيما اعتمد أصحاب الأرض على المرتدات
وسنحت أخطر فرصة للمنتخب الألماني في الدقيقة الرابعة والثلاثين إثر هجمة مرتدة مرر منها كلوزه كرة متقنة إلى بيرند شنايدر في الجهة اليمنى فأطلقها قوية علت العارضة بسنتيمترات قليلة
وعلى الرغم من الأفضلية الإيطالية..فإن ليمان لم يختبر بشكل جدي لغياب الفرص الخطرة عن مرماه.. أفضلها كانت قبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط عندما انبرى بيرلو لركلة حرة من الجهة اليمنى وتابعها كامورانيزي برأسه فوق المرمى

بدأ المنتخب الألماني الشوط الثاني مهاجماً فسنحت له فرصة أولى للتسجيل بعد مرور خمس دقائق عندما مرر بودولسكي كرة إلى كلوزه في منتصف الملعب تقريباً فسار الأخير بالكرة واخترق المنطقة قبل أن يتصدى له جيانلويجي بوفون

وشهدت الدقيقة الثانية والستين أفضل هجمة ألمانية منذ انطلاق المباراة حيث تنقلت الكرة بين خمسة لاعبين قبل أن تصل إلى بودولسكي داخل المنطقة فاستدار وتابعها باتجاه المرمى لكن بوفون كان موجوداً في المكان المناسب

ودفع كلينسمان بشفاينستايغر بدلاً من بوروفسكي..رد عليه ليبي بإشراك ألبرتو جيلاردينيو مكان طوني.. حيث سعى كل مدرب إلى تفعيل أداء منتخبه في الدقائق الأخيرة أملاً في خطف هدف في الوقت الأصلي للمباراة

وسدد بيرلو - أفضل لاعب في المباراة- كرة سهلة في متناول ليمان في الدقيقة الثامنة والسبعين.. وسدد مايكل بالاك الغائب عن المجريات كرة من ركلة حرة فوق المرمى في الدقيقة الثالثة والثمانين

خاض المنتخبان وقتاً إضافياً بدأه الإيطاليون بقوة وكادوا يهزون الشباك مرتين في وقت مبكر..واخترق جيلاردينو المنطقة الألمانية من الجهة اليمنى وتخطى بالاك ثم سدد كرة بيسراه من زاوية ضيقة اجتازت الحارس ليمان واصطدمت بالقائم الأيسر لمرماه في الدقيقة الأولى من الشوط الإضافي الأول

وبعد ثوانٍ قليلة فقط .. أبعدت العارضة الألمانية هدفاً محققاً إثر قذيفة لزامبروتا

أنهى المنتخب الألماني الوقت الإضافي الأول كما بدأه نظيره الإيطالي عندما مرر أودونكور كرة من الجهة اليمنى تابعها بودولسكي برأسه من دون رقابة على يسار المرمى مباشرة في الدقيقة الخامسة بعد المائة

تبادل الطرفان الفرص في الشوط الإضافي الثاني وكانت أخطر المحاولات من هجمة ألمانية مرتدة وصلت أثناءها الكرة إلى بودولسكي في الجهة اليسرى فسددها بقوة أبعدها بوفون ببراعة في الدقيقة الثانية عشرة بعد المائة .. ثم تهيأت كرة أمام ديل بييرو فتابعها برعونة على يمين المرمى في الدقيقة الرابعة عشرة بعد المائة. وجاء دور ليمان لإبعاد كرة قوية من بيرلو قبل دقيقتين من النهاية

وخطف المنتخب الإيطالي هدفاً قاتلاً إثر ارتباك أمام المرمى الألماني.. لتصل الكرة إلى بيرلو الذي مررها إلى غروسو فتابعها رائعة بيسراه في الزاوية البعيدة عن الحارس
في تلك الدقيقة الحاسمة كانت لغروسو سرعة وحجم وخبث ناموسة.. وهو لاعب تستطيع أن تحصي له في لحظةٍ ما ست أرجل.. ومما يزيد الطين بلة أن أرجل غروسو الكثيرة قادرة على التمدد أمتاراً عدة وأنها تنحني وتتشابك بطريقة شيطانية

وبعد دقيقة واحدة فقط.. أضافت إيطاليا الهدف الثاني من هجمة مرتدة
فقد راوغ جيلاردينو لاعباً ألمانياً ثم آخر.. وحوَل الكرة ببراعة إلى ديل بييرو بديل بيروتا .. فتلاشى مدافعو المنتخب الألماني كأنهم الدخان. نظرة واحدة من ديل بييرو إلى ليمان جعلته يختار الزاوية التي سيطلق باتجاهها رصاصة الرحمة.. فأودع الكرة كل المكر الذي تعلمه في الملاعب. ودخلت الكرة لولبية كقذيفة بيضاء في الزاوية البعيدة عن الحارس الألماني

في تلك اللحظة انهار الحصن الفولاذي الذي يحتمي به ليمان أمام الريح الحارة التي تهب من ضفاف المتوسط

لم يكن ذلك الذئب الشرس ديل بييرو يظهر كثيراً في الملعب.. كان يتنكر في زي الجدة العجوز.. مخبئاً أنيابه ومخالبه.. وكان يوجه تمريرات بريئة في كسلٍ..لكنه ومن دون أن ينتبه أحد انزلق إلى منطقة جزاء الألمان..وأمام المرمى المفتوح لعق شفتيه: فالشباك هي مثل فستان عروس لا يمكن مقاومتها.. وعندئذٍ نزع ديل بييرو قناع التنكر وعض بأنيابه مرمى منتخب "المانشافت"
ويقول البعض - والعهدة على الراوي- إنهم شاهدوا ديل بييرو بعد المباراة في ثوب مصاص دماء.. في حين كان الجمهور الألماني يعاني آثار عضة نافذة في العنق
وياله من ألم

ما رأيك بالموضوع؟ عبّر ودع أصدقاءك يشاركون!

2 التعليقات على "فرائد الجمان في مونديال فحول الزمان: الألمان.. والذئب"

أكتب تعليقا